شركتان نفطيتان مقرّهما لبنان في مرمى العقوبات... "يد الأميركيين تطاول الجميع"!

12 حزيران 2019 | 18:27

المصدر: "النهار"

شبكة الشركات التابعة لسامر فوز (الخزانة الأميركية).

لم يفلت سامر فوز، أحد أبرز أغنياء الحرب في سوريا، من سياسة "الضغط الاقصى" التي تمارسها ادارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب لتصفير الصادرات النفطية للنظام الايراني وهدفها الضغط عليه واجباره على التفاوض على اتفاق نووي جديد، وشملت العقوبات التي فرضتها وزارة الخزانة الاميركية الثلثاء على فوز وامبراطوريته المالية، كيانين مقرهما لبنان، بتهمة تسهيل شحنات النفط الإيراني المنشأ إلى سوريا.

على أنقاض الخراب الذي يتمدد في سوريا منذ ثماني سنوات، لمع نجم فوز على رأس امبرطورية تجارية كبيرة ذات نشاط في دول عدة من المنطقة، وصار يلقب "رامي مخلوف الجديد"، في إشارة إلى ابن عم الرئيس السوري بشار الأسد، الذي اعتُبر في بداية العقد الحالي قطب الاقتصاد السوري. وعزي الصعود السريع لفوز، في أصعب ظروف الغالبية العظمى من السكان، الى عوامل مختلفة، منها قربه من الدائرة الحاكمة المتحكمة بتوزيع الامتيازات، وقدرته على الابحار في اقتصاد الحرب. وهو استفاد أيضاً من العقوبات الدولية التي أدت الى استبعاد عدد كبير من منافسيه من المشهد الاقتصادي، حتى بات يعزى إلى هذا الشاب الاربعيني المثير للجدل، فضل كبير في إنقاذ النظام السوري من الافلاس.وتتمدد الامبراطورية التي طاولتها العقوبات في دول عدة، بينها لبنان الذي له فيه شركتان هما "سينرجي سال" و"بي أس".
واستناداً إلى وزارة الخزانة الاميركية، شحنت الشركة الأولى عشرات الآلاف من الأطنان المترية من النفط الإيراني إلى سوريا في العام الماضي عن طريق البحر. وترد اسماء السفن التي تستخدمها الشركة في تقرير مكتب مراقبة الأصول الأجنبية "أوفاك" التابع لوزارة الخارجية...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"سيكومو" مارد الكرتون

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard