الاشتباك السياسي بين التيارين إلى انحسار

7 حزيران 2019 | 14:07

الحريري وباسيل. ( ارشيفية).

على النحو المبدئي، يبدو واضحاً أن الاشتباك السياسي المتوالية فصوله وسجالاته الحامية منذ أكثر من أسبوع، بين تيار "المستقبل" من جهة، "والتيار الوطني الحرّ" من جهة أخرى، إلى انحسار تدريجي في الساعات الماضية، ولكن ذلك على بلاغته خلّف في المشهد السياسي تساؤلات عن الأسباب والخلفيات غير المرئية، واستطراداً ترك تصدعات سيما وأنه (الاشتباك) بدا وكأنه أتى مباغتاً للجميع.

 عضو تكتل "لبنان القوي" والقيادي في التيار النائب آلان عون يتبنّى الوجهة القائلة بأن السجال والاشتباك قد بلغا ذروتهما واستنفدا غايتهما، وأن طرفيه باتا في صدد السّعي لإنهائه.

وعليه، يتوقّع عون في حديث لـ"النهار" أن ينعقد خلال وقت قريب لقاء مصارحة بين قيادتي الطرفين بغية إعادة وصل ما انقطع من جهة، وإزالة التداعيات التي نجمت عن الاشتباك السياسي، ومن ثم إعادة الأمور بينهما إلى مسارها الطبيعي.ومع أن مسار التطورات الأخيرة قد تجاوز إلى حدّ بعيد هذه النقطة، إلا أن النائب عون يصرّ على وجهة نظره التي عبّر عنها مراراً في أكثر من إطلالة إعلاميىة أخيراً، والقائلة بأن التيار الوطني الحر "لم يكن أصلاً في وارد فتح هذا الاشتباك"، وقال: "من باب وضع النقاط على الحروف وإزالة  كل التباس متصل، نقول إن الطرف الآخر (تيار المستقبل) هو من تقصّد أن يفتح أبواب المنازلة الإعلامية على مصراعيها، وذلك على خلفية الحكم القضائي في قضية سوزان الحاج، وعلى خلفية التسريب الذي تسرّب إلى رئيس التيار الوطني الحرّ الوزير جبران باسيل والذي قيل إنه أتى فيه على ذكر "السنيّة السياسية". وإذ لا يُسقط النائب عون من حساباته أن هناك أصلاً انزعاجات ضمنية متبادلة من الطرفين تراكمت عشية انفجار الاشتباك السياسي على خلفية تباينات وخلافات، إلا أن ذلك "لا يمنعنا من استنتاج الآتي": - إن هذا...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ملحم خلف لـ"النهار": لفصل السلطات وحكومة متجانسة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard