التقرير الأسبوعي لبنك عوده: ضعف الأسواق الناشئة يثقل الأسواق المالية اللبنانية رغم ترحيبها بالموازنة

31 أيار 2019 | 17:45

رحبت الأسواق المالية اللبنانية بإقرار مشروع موازنة العام 2019 التقشفية والذي بعث برسالة للمجتمع الدولي حول جدية العمل الحكومي في إطلاق مسيرة الإصلاحات البنيوية ومعالجة اختلالات المالية العامة، إلا أن التوتر المتصاعد في العلاقات التجارية بين الصين وأميركا وتهديد الولايات المتحدة بفرض رسوم جمركية على المستوردات من المكسيك ألقى بثقله هذا الأسبوع على أداء الأسواق الناشئة عموماً والذي انعكس سلباً على أداء سوق سندات الأوروبوند اللبنانية، كما سجلت سوق الأسهم تراجعاً طفيفاً في الأسعار، بينما ظلت سوق القطع تشهد تراجعاً في أحجام التحويلات لصالح الدولار، وفق التقرير الأسبوعي لبنك عوده. في التفاصيل، سجلت سندات الأوروبوند اللبنانية تراجعاً في الأسعار على طول منحنى المردود على الرغم من المؤشرات الإيجابية التي بعثها إقرار الموازنة، إذ اتبعت المنحى التنازلي لأسواق الدين في الأسواق الناشئة. عليه، أقفل متوسط المردود المثقل على ارتفاع مقداره 22 نقطة أساس ليبلغ 10.35% واتسع متوسطBid Z-spread  المثقل بمقدار 38 نقطة أساس وسط تراجعات في المردود على سندات الخزينة الأميركي لأدنى مستوى له منذ أيلول 2017. وعلى صعيد سوق الأسهم، تراجعت قليلاً أسعار الأسهم في بورصة بيروت، كما يدل تراجع مؤشر الأسعار بنسبة 0.9%، مدفوعاً بتراجعات في أسعار أسهم "سوليدير" وبعض الأسهم المصرفية، فيما ظل حجم النشاط الأسبوعي خجولاً. وفي ما يتعلق بسوق القطع، تراجعت أكثر أحجام التحويلات لصالح الدولار في سوق القطع، كما ظهرت بعض التحويلات لصالح الليرة للاستفادة من الفوائد المغرية على الودائع الادخارية.    

الأسواق

     

في سوق النقد: أقفل معدل الفائدة من يوم إلى يوم على 6% يوم الجمعة بعد أن كان قد وصل إلى 25% في بداية الأسبوع. ويعزى هذا التراجع إلى تباطؤ نمط التحويلات لصالح الدولار في سوق القطع ولأسباب تقنية مرتبطة بإعادة توظيف الضمان لودائعه في القطاع المصرفي. من ناحية أخرى، إن إقرار مجلس الوزراء لمشروع موازنة العام 2019 التقشفية بعد مناقشات ماراتونية وإحالته للمجلس النيابي يبعث اليوم برسالة واضحة للمجتمع الدولي والمستثمرين والمودعين بشأن جدية العمل الحكومي في المضي في مسار الإصلاحات ومعالجة اختلالات المالية العامة. وهذا ما من شأنه أن يعزز عامل الثقة وأن يترك تداعيات مؤاتية على نشاط القطاع المالي والمصرفي عموماً، ولا سيما في ظل جاذبية الفوائد المحلية الحالية واتساع الهامش بين الفوائد على الودائع بالليرة والودائع بالدولار إلى 3.06% واتساع الهامش بين الودائع بالدولار والليبور إلى 3.09% في نهاية آذار 2019.

في سوق سندات الخزينة: أظهرت النتائج الأولية للمناقصات بتاريخ 30 أيار 2019، أن مصرف لبنان سمح للمصارف الاكتتاب بكامل طروحاتها في فئة الثلاثة أشهر (بمردود 5.30%) وفئة السنة (بمردود 6.50%) وفئة الخمس سنوات (بمردود 8.0%). في موازاة ذلك، أظهرت نتائج المناقصات بتاريخ 23 أيار 2019 اكتتابات بقيمة 146 مليار ليرة، توزعت بين 4 مليار ليرة في فئة الستة أشهر (بمردود 5.85%) و108 مليار ليرة في فئة الثلاث سنوات (بمردود 7.50%) و34 مليار ليرة في فئة السبع سنوات (بمردود 9.0%). في المقابل، ظهرت استحقاقات بقيمة 215 مليار ليرة، ما أسفر عن عجز اسمي بقيمة 69 مليار ليرة.

 

في سوق القطع: خفّ نمط التحويلات لصالح العملات الأجنبية في سوق القطع هذا الأسبوع فيما بادر بعض المودعين إلى تحويل وفوراتهم بالدولار لصالح الليرة اللبنانية للاستفادة من الفوائد المجزية على الودائع الادخارية بالعملة الوطنية، ولا سيما في ظل التطورات الأخيرة التي شهدتها الساحة الداخلية. إذ تلقف المتعاملون إقرار موازنة العام 2019 التقشفية من قبل مجلس الوزراء وإحالته للمجلس النيابي بإيجابية باعتباره نقطة تحول في المسار الإصلاح البنيوي ما من المرجح أن يمهد الطريق أمام الاستفادة من مقررات "سيدر".

 

في سوق الأسهم: أقفل مؤشر الأسعار في بورصة بيروت على تراجع طفيف نسبته 0.9% ليبلغ 74.76 في نهاية هذا الأسبوع، نتيجة تراجعات في أسعار أسهم "سوليدير" وبعض الأسهم المصرفية. فمن أصل 11 سهماً تم تداولها انخفضت أسعار 6 أسهم، فيما ارتفعت أسعار 4 أسهم وظل سعر سهم واحد مستقراً. على صعيد أسهم "سوليدير"، تراجعت أسعار أسهم "سوليدير أ" بنسبة 1.7% إلى 5.11 دولار، كما انخفضت أسعار أسهم "سوليدير ب" بنسبة 5.0% إلى 5.08 دولار. وفي ما يخص الأسهم المصرفية، ارتفعت أسعار "إيصالات إيداع بنك عوده" بنسبة 4.5% إلى 4.20 دولار، فيما انخفضت أسعار أسهم "بنك عوده العادية" بنسبة 7.0% إلى 4.0 دولار. وزادت أسعار أسهم "بنك بيبلوس العادية" بنسبة 2.5% إلى 1.25 دولار. وتراجعت أسعار أسهم "بنك بيبلوس التفضيلية فئة 2008" بنسبة 1.4% إلى 69.0 دولار. وأقفلت أسهم "ينك بيمو العادية" على انخفاض نسبته 3.2% إلى 1.50 دولار. وتراجعت أسعار أسهم "بنك بيمو التفضيلية فئة 2013" بنسبة 1.6% إلى 93.0 دولار. وفي ما يتعلق بالأسهم الصناعية، زادت أسعار أسهم "هولسيم" بنسبة 2.1% إلى 14.30 دولار. وأقفلت أسهم الإسمنت الأبيض اسمي على ارتفاع نسبته 3.4% إلى 2.70 دولار. أما على صعيد أحجام التداول، انخفضت قيمة التداول الاسمية في بورصة بيروت بنسبة 68.3% أسبوعياً لتبلغ زهاء 1.2 مليون دولار. وقد استحوذت الأسهم المصرفية على 61.1% من النشاط، تلتها أسهم سوليدير" بنسبة 37.9%، فالأسهم الصناعية بنسبة 1.0%.

في سوق سندات الأوروبوند: سلكت أسعار سندات الأوروبند اللبنانية مسلكاً تراجعياً هذا الأسبوع على الرغم من المؤشرات الإيجابية التي بثها إقرار موازنة العام 2019 التقشفية، حيث تعقبت التراجعات التي سجلتها أسعار سندات الدين في الأسواق الناشئة نتيجة توتر العلاقات التجارية بين الصين وأميركا وبعد إعلان الولايات المتحدة فرض رسوم جمركية على السلع المستوردة من المكسيك، وهذا ما يستدل عليه من خلال اتساع JP Morgan EMBIG Z-spread بنحو 1.4% أسبوعياً. عليه، سجلت سندات الأوروبوند اللبنانية تراجعات أسبوعية في الأسعار على طول منحنى المردود تراوحت بين 0.13 دولار و1.40 دولار. وهذا ما انعكس ارتفاعاً في متوسط المردود المثقل بمقدار 22 نقطة أساس إلى 10.35%. كذلك، اتسع متوسطBid Z-spread  المثقل من 827 نقطة أساس في نهاية الأسبوع السابق إلى 865 نقطة أساس في نهاية هذا الأسبوع وسط تراجع في المردود على سندات الخزينة الأميركية نتيجة استمرار الإقبال على التوظيفات الآمنة. وعلى صعيد كلفة تأمين الدين، تراجع قليلاً هامش مقايضة المخاطر الائتمانية لخمس سنوات من 865-895 نقطة أساس في نهاية الأسبوع السابق إلى 860-890 نقطة أساس هذا الأسبوع.

إلى متى ستصمد الليرة؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard