اليوم العالمي لمكافحة التدخين: لبنان يشجّع على الآفة!

31 نوار 2019 | 15:44

المصدر: "النهار"

الصورة عن "شاترستوك".

فيما يحتفل العالم في 31 أيار من كل سنة باليوم العالمي لمكافحة #التدخين، يخطو لبنان بخجل نحو تطبيق قوانين رادعة أقرتها الحكومة أخيراً، ولكن كالعادة كانت العبرة في التنفيذ. إذ شمرت الدولة بضعة أشهر عن ساعديها بعد إقرار قانون منع #التدخين في الأماكن العامة، إلا أن الهمة بردت وعاد التدخين على الملأ في المطاعم والمقاهي. حتى في دوائر الدولة يمارس الموظفون عادة التدخين علناً، كما المواطنون. نصف مليار علبة دخان تحترق في افواه اللبنانيين والمقيمين مسببة أمراضاً رئوية وتلوثاً هوائياً، في حين أن الدولة لم تسع الى كبح جماح التدخين عبر رفع اسعاره. واللافت أنها استبعدت اقتراح زيادة الضريبة على الدخان المحلي والمستورد في مشروع موازنة 2019، وابتدعت ضريبة ألف ليرة على كل نفس نرجيلة يحار المراقبون كيف ستستوفيه مع وجود نسبة كبيرة من المقاهي غير المرخص لها و"دكاكين" الديليفري المنتشرة في الأحياء والزواريب، ومعظمها لغير اللبنانيين.واذا كان لبنان قد نجح في العام 2012 بإصدار مجلس النواب قانوناً (174) يمنع التدخين في الاماكن العامة، إلا أن هذا القانون لم يطبق بحذافيره وكان كما القوانين الاخرى عرضة للاختراق...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مصارف الأعمال في لبنان... مرحلة تحوّل في الأسواق المالية تستدعي الحذر

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard