مطلب جريء للديموقراطيين حول التغيّر المناخيّ... هل يبصر النور؟

24 نوار 2019 | 19:08

المصدر: "ذا دايلي بيست"

  • "النهار"
  • المصدر: "ذا دايلي بيست"

مظاهرة مناهضة لسياسات الرئيس الأميركي دونالد ترامب حول التغير المناخي، 1 حزيران 2017 - "أ ب"

ذكر موقع "ذا دايلي بيست" الأميركيّ أنّ ثلاثة أعضاء ديموقراطيين من مجلس الشيوخ كتبوا رسالة لأبرز المسؤولين في شبكة "أن بي سي" الإخباريّة يوم أمس الخميس من أجل أن يكون ملفّ التغيّر المناخيّ محور التركيز الأساسيّ خلال المناظرات المرتبطة بالانتخابات التمهيديّة الرئاسيّة التي ستستضيفها المحطّة الشهر المقبل. وكتب براين شاتزن (هاواي)، شيلدون وايتهاوس (رود آيلاند) ومارتين هينريخ (نيو مكسيكو) أنّ رسالتهم هي من أجل "تشجيع ‘أن بي سي نيوز‘ و ‘أم أس أن بي سي‘ على تخصيص مقدار كبير من الوقت لمناقشة التحرّك حول المناخ" في المناظرات المقبلة.

وتابعوا أنّ "الوقائع واضحة. الناخبون الديموقراطيّون على امتداد البلاد قبلوا بوقائع التغيّر المناخيّ، ويرون تأثيراتها، ويعقدون نقاشات حقيقيّة حول الحلول" مضيفين أنّه "حان الوقت لمرشّحينا كي يفعلوا الأمر نفسه".

أضاف الموقع أنّ رسالة أعضاء مجلس الشيوخ الأخيرة هي أحدث حلقة في سلسلة جهد ديموقراطيّ متنام لا من أجل جعل سياسة مناخيّة ذات أولويّة خلال الانتخابات التمهيدية وحسب، لكن أيضاً لجعلها محور المناظرات الفعليّة. حاكم واشنطن جاي إينسلي المرشّح للانتخابات، طالب اللجنة الوطنية الديموقراطيّة بضمان أن تكون على الأقل واحدة من المناظرات التمهيديّة متمحورة حول التغيّر المناخيّ والسياسات البيئيّة فقط.

لكن لم تقم اللجنة الوطنيّة الديموقراطيّة بإبداء التزام كهذا حتى إعداد التقرير، مشدّدة على أنّه تم التخطيط فقط لاثنتين من حوالي اثنتي عشرة مناظرة تمهيديّة. أولى هاتين المناظرتين ستحتضنها ميامي الشهر المقبل على مدى ليلتين.

وطالب أعضاء مجلس الشيوخ الثلاثة بأن يدير الحوار إعلاميّ "مطّلع" على تعقيدات السياسة المناخيّة "يمكنه الإلحاح على المرشّحين (كي يقدّموا) أجوبة مفصّلة ويحاسبوا (على أساسها)". وقال الثلاثي إنّه تم التطرق إلى هذا الملف في المناظرات العامة الثلاث لما يزيد بقليل عن خمس دقائق، أو تقريباً "2% من الوقت الإجماليّ". وأشاروا إلى أنّ الأسوأ من الوقت الضئيل الذي خُصّص آنذاك هو "أنّ مرشّحاً ضلّل بنشاط الشعب الأميركيّ عبر إنكار أنّ التغيّر المناخيّ موجود حتّى". وأضافوا أنّ "هنالك العديد من الطرق لمعالجة أزمة المناخ ويريد الناخبون معرفة أيّ سياسات يدعمها كلّ مرشّح".

وتابعوا: "وفقاً لاستطلاع وطنيّ حديث، ذكر جميع الناخبين الديموقراطيين تقريباً (96%)، أنّ التغيّر المناخيّ هو مسألة ذات أولوية عند اختيار مرشّح رئاسيّ سنة 2020. وفي استطلاع رأي للناخبين الشبان، إنّ غالبية من الجمهوريّين والديموقراطيين يرون التغيّر المناخيّ مشكلة، بما فيها أكثريّة واضحة لدى الجمهوريّين و 82% لدى الديموقراطيّين. إنّهم يبحثون عن مرشّح سيتّخذ خطوة ذات معنى حيث يعارض 73% من الناخبين الشبان مقاربة ترامب للتغيّر المناخيّ."

وكتب الديموقراطيّون الثلاثة أنّ اهتمام الناخبين بهذا الملف يجب ألّا يكون مفاجئاً، إذ إنّ تأثيرات التغيّر المناخيّ "تحدث الآن – من الحرائق الجامحة في كاليفورنيا، إلى الفيضانات في الغرب الأوسط، إلى ارتفاع مستوى البحر على السواحل. إنّها مسألة تؤثّر على حياة الناس اليوميّة وتعرّض أمنهم المستقبليّ وازدهارهم للخطر. إنّها حقيقيّة تماماً كمخاوفهم حول الرعاية الصحية والاقتصاد، ويستحق الناس أن يسمعوا من مرشّحيهم المحتملين كيف سيتعاملون مع المشكلة".

علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard