المحارق ستحرق بيروت قولوا "لا" للمحارق!

23 أيار 2019 | 10:38

نداء إلى الأهالي في بيروت الكبرى،

النفايات تأكلكم، المطامر تسمّمكم، وتلوّث بحركم وبرّكم وجوّكم، وتُسرطِن وجودكم، وتحكم بالإعدام الفرديّ والجماعيّ المسبق على عيالكم وأولادكم وأولاد أولادكم.

أدعوكم إلى الإنصات إلى توجيهات خبرائكم وباحثيكم وقادة جمعيّاتكم العلميّة والبيئيّة والمدنيّة الذين يحذّرونكم من مغبّة القبول بالمحارق، حلًّا للتخلّص من أزمة النفايات.

وقِّعوا العرائض، اضغطوا على نوّابكم ووزرائكم، ومجلس بلديّتكم، ومجلسكم للإنماء والإعمار، وشارِكوا في التحرّكات العلميّة الديموقراطيّة المنظّمة التي ترفض الحلول المقترحة لتحويل بيروتكم الكبرى إلى محرقة كبرى.


تكفينا هذه المحرقة السياسيّة والوطنيّة والاقتصاديّة والطائفيّة والمذهبيّة والميليشيويّة والشعبويّة العظمى التي يشعلها "أبناء نيرون" الأشاوس في مواقع السلطة في الجمهوريّة اللبنانيّة، والتي يؤجّجون نيرانها بأجسادكم وأرواحكم وأحلامكم المضرّجة.

لا نريد محرقةً إضافيّةً، لأنها ستكون محرقة الضربة القاضية.

إيّاكم أن تقبلوا بالمحارق، حلًّا لأزمة النفايات.



إنّها بابٌ جديدٌ من أبواب القتل العموميّ المنظّم، ينفتح "قانونيًّا" على مصاريعه، تحت ستارٍ كثيفٍ من النظريّات والحجج والبراهين المفخّخة، المشفوعة بوثائق "علميّة" مفخّخة، وصوَر وفيديوات مفخّخة، الغاية منها إمرار "تشريع" جديد للنهب المنظّم، المقترن بالقتل المنظّم.

مَن لا يستطيع من أهل السلطة – كلّ أهل السلطة ومن ضمنهم جماعة مجلس بلديّة بيروت ومجلس الإنماء والإعمار وسواهما - أن يقترح حلولًا بديلةً ونظيفةً للبيئة، فليترك غيره من أهل العلم والخبرة والمعرفة والكفاءة والنزاهة ونظافة الكفّ، أن يشتغل شغله. وإلًا فليذهب – مَن لا يستطيع – فليذهب فورًا إلى الجحيم، أيًّا يكن.

البدائل موجودة ومعروفة. وقد طُبِّقت في أنحاء كثيرة من العالم (مدينة سان فرنسيسكو مثلًا).

أحكوا، يا أهل بيروت الكبرى، وناقِشوا هذه المسألة، مع أهل الاختصاص، ولا تقبلوا بأن تذهبوا إلى المحرقة كما تؤخذ الخرفان إلى المسالخ.

تلوّث الهواء في بيروت بدون المحارق، مثيرٌ للهلع، فكيف إذا أُقِرّت المحارق؟!

يكفينا أنّنا نموت تحت سنابك القهر والظلم والفقر والسرقة والديكتاتوريّة السياسيّة والطائفيّة والمذهبيّة والماليّة والأمنيّة والميليشيويّة والشعبويّة.

لا نريد أن نموت في المحارق.

يا أهالي بيروت الكبرى، شرقًا وغربًا، شمالًا وجنوبًا،

حياتكم وحياة أولادكم في الدقّ.

لا تقامِروا بهذه الحياة.

نجاتكم مرهونةٌ برفض المحارق.

لا تجعلوا مصيركم طعمًا للمحارق.

المحارق ستحرق بيروت. قولوا "لا" للمحارق!

للتوقيع على العريضة اضغط هنا

Akl.awit@annahar.com.lb

"الموس" وصل للرقبة... وأصالة تعترف!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard