ماليزيا توقف 3 مسلّحين "داعشيّين"... كانوا يخطّطون "لمهاجمة دور عبادة لغير المسلمين"

16 أيار 2019 | 19:12

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد متكلما خلال مؤتمر صحافي في بوتراغايا (9 ايار 2019، أ ف ب).

أوقفت #السلطات_الماليزية ثلاثة مسلحين يستلهمون أفكار تنظيم "#الدولة_الإسلامية"، بتهمة التخطيط لارتكاب اعتداءات تستهدف دور عبادة لغير المسلمين في البلاد و#اندونيسيا المجاورة، على ما أعلنت الشرطة اليوم.

ويعتقد أن المشتبه فيهم على صلات بخلية أكبر تستلهم أفكار التنظيم الجهادي. وقد أوقف عدد من عناصرها الاسبوع الماضي في ماليزيا.

وماليزيا واندونيسيا في حالة تأهب أمني قصوى، وسط مخاوف من تنفيذ أتباع تنظيم "الدولة الإسلامية" اعتداءات بعد هزيمة التنظيم الجهادي المتطرف في الشرق الأوسط.

وقال قائد الشرطة الوطنية في ماليزيا عبد الحميد بدور إنّ الاندونيسي نور الدين عليلي اوقف الثلثاء خارج كوالالمبور، بعد تلقي السلطات معلومات عن مكان وجوده.

واعتنق الرجل البالغ 34 عاما أفكار تنظيم "الدولة الإسلامية" اثناء حبسه لخمس سنوات في اندونيسيا.

وأفاد قائد الشرطة أنه كان متورطا في مؤامرة لقتل اشخاص رفيعي المستوى، ومهاجمة دور عبادة للمسيحيين والهندوس والبوذيين، وأماكن ترفيه في العاصمة.

وأعلنت السلطات الاثنين احباط هذا المخطط، بعد توقيف عدد من الاشخاص ومصادرة متفجرات.

ولم تكشف عن هوية الشخصيات رفيعة المستوى. وكان المخطط الذي تم إحباطه يرمي إلى الثأر لرجل إطفاء مسلم قتل في أعمال شغب في معبد هندي العام الماضي.

وأوقف المتهمان الآخران محمد سيازاني ماهزان، ومحمد نور الامين في كيدا شمال البلاد، على ما أفادت الشرطة. وأوضحت أن المشتبه فيهما "أجريا تدريبات لصنع القنابل في مدينة يوغياكارتا (في اندونيسيا) عام 2018 بترتيب من جماعة انصار الدولة".

وقالت إنهما "كانا يرصدان كنائس عدة في يوغياكارتا لشنّ اعتداءات".

وبايعت جماعة "أنصار الدولة" الاندونيسية المتطرفة تنظيم "الدولة الإسلامية". وقد اتهمتها السلطات بمهاجمة كنائس العام الفائت في مدينة سورابايا في اعتداءات أسفرت عن مقتل العشرات.

ويدين 60 بالمئة من الشعب الماليزي بالإسلام. لكن البلد الآسيوي يضم أقليات دينية وعرقية متنوعة.

وشهدت اندونيسيا اعتداءات عدة تبناها تنظيم "الدولة الإسلامية". لكن ماليزيا بقيت بمعزل عن اي اعتداءات ارهابية.

تذوقوا الأرز بالحليب النباتي...طبقٌ من دون دسم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard