الكلاب المصريّة... تهديد للمواطنين أم فرصة واعدة؟

16 أيار 2019 | 17:53

المصدر: "النهار"

أوقفت الولايات المتحدة استيراد الكلاب من مصر، بعدما اكتشفت السلطات البيطرية الأميركية بينها 3 حالات مصابة بداء الكلب (السعار)، أخيراً. يأتي هذا في وقت بدأت تتصاعد مطالب برلمانية مصرية للحكومة بالقضاء على ظاهرة انتشار الكلاب والحيوانات المشردة في أنحاء متفرقة من الجمهورية.
وتشير دراسة أعدّها الدكتور حمدي عرفة، أستاذ الإدارة المحلية، إلى أن عدد الكلاب المشردة في مصر يبلغ 22 مليون كلب، وتوقّع أن يصل عددها إلى 44 مليوناً بحلول العام 2028، ما يعني أن الكلاب المصرية قد تمثّل فرصة كبيرة، أو تشكل تهديداً خطراً لحياة المصريين.وفيما وعدت الحكومة بالتحقيق في خروج الحالات المصابة من مصر إلى أميركا عبر إحدى الجمعيات الأهلية المتخصصة في تربية الكلاب، أكدت الحكومة للنواب البرلمانيين أنها تعمل على إيجاد حلول جذرية لظاهرة انتشار الحيوانات الضالة التي شهدتها مصر في العقود الأخيرة.
وجاءت هذه التطورات بعدما بدأت الكلاب المصرية -التي تُعرف أيضاً بـ"الكلاب البلدي"- تحظى بقدر لافت من الاهتمام، في السنوات القليلة الماضية، من قبل بعض الجمعيات الأهلية والمتطوعين، الذين يقومون بجمع بعضها من الشوارع، حيث يوجد الملايين منها، وتربيتها في ملاجئ خاصة، وتوفير الطعام والعلاج والرعاية لها.
هذا الاهتمام شجّع بعض السياح الغربيين على اقتناء تلك النوعية من الكلاب، واصطحابها معهم إلى بلدانهم. كما أن هناك دولاً بدأت في استيراد أعداد كبيرة من "الكلاب البلدي"، بعد موافقة وزارة الزراعة المصرية...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"سيكومو" مارد الكرتون

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard