خطة جديدة محتملة للفوز بانتخابات اسطنبول... هل تنجح مع إردوغان؟

9 أيار 2019 | 20:23

المصدر: "النهار"

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يزور نظيره الكوري الجنوبي مون جاي إن، أيار 2018 - "أب"

منذ ثلاثة أيّام، سمحت تركيا لرئيس "حزب العمّال الكردستانيّ" عبدالله أوجلان بتوجيه أوّل بيان إلى مناصريه منذ سنوات. وحتى الآونة الأخيرة لم تسمح أنقرة للمحامين بزيارة أوجلان على الرغم من مطالبهم المتكرّرة بذلك. اللافت أكثر في هذا القرار صدوره قبل ساعات على إعلان اللجنة العليا حكمها بإعادة إجراء الانتخابات المحليّة في اسطنبول. أكثر من هدفرأت الكاتبة أمبرين زمان في موقع "ألمونيتور" أنّ "الهدف المباشر" من خطوة الحكومة التركيّة هو استخدام نفوذ أوجلان على مناصري "العمّال الكردستاني" لإقناع آلاف السجناء بإنهاء إضرابهم عن الطعام تضامناً معه، حيث أشارت الجمعيّة التركيّة لحقوق الإنسان في نيسان الماضي إلى إضراب 3000 سجين في 92 سجناً، عن الطعام. وقال إبرهيم بيلميز، أحد محامي أوجلان للموقع نفسه: "نعتقد أنّ الحكومة منحتنا أخيراً حقّ الوصول إلى موكّلنا بعدما رفضت ذلك 810 مرّات بسبب خوفها من الإضراب عن الطعام. آلاف الحيوات على المحكّ". وأضاف أنّ الحكومة تخشى من ردّ فعل عام بسبب دفنها المستعجل لسبعة سجناء قضوا بسبب ذلك. "حيلة"
إذا كان "الهدف المباشر" إنهاء الإضراب عن الطعام وفقاً لتقرير زمان، فثمة هدف...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

لوحة سمير تماري: "التحليق فوق العقبات"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard