عابد فهد "يطحش" مُقارِعاً رؤوساً كبيرة

9 نوار 2019 | 22:30

المصدر: "النهار"

عابد فهد.

يُمسك عابد فهد مَشاهده باتقان بديع. هذه السنة "يطحش" رمضانياً، بدور أمير ناصر. كان #رمضان 2018 له، حمله إلى غيمات متراقصة تتغنّى أمام الشمس. جابر سلطان في "طريق"، أعاده آنذاك إلى المسرح الرمضاني المكتظّ، معزّزاً مُكرّماً بعد محاولات سابقة في غالبها غير مُوفَّقة. في "دقيقة صمت"، يقبض على عنق المشهد، ويخنق احتمالات الشكّ بقدرته على التصدُّر. إنّها حكايات التستُّر على الظلم وطمس الحقيقة، يرويها سامر رضوان بحبكة تعلم اتّجاهاتها وكيف تصل وتحتلّ مكانها وسط الزحمة. أمام كاميرا شوقي الماجري، يُقدّم المسلسل (تعرضه "الجديد" و"أبو ظبي دراما") مقاربة واقعية للمؤامرة والتنصُّل وفساد الروؤس الكبرى.يُحكم على أمير وسجين آخر يُدعى أدهم (فادي أبي سمرا) بتنفيذ حُكم الإعدام فجأة، بقرار "من فوق". تقع حادثة حريق لصرف النظر عن تهريبهما، بقصد تحويلهما أداة لطمس فضائح تتعلّق بدعارة ومخدّرات داخل السجن. هروبهما يقلب الطاولة على العقول المدبّرة، فبدل أن يتمّ كلّ شيء وفق المخطّط، ينقضّ أمير على الحارس المُكلّف بتصفيته وأدهم، ويُكمل الدرب متوارياً عن أنظار السلطات. عابد فهد يُخرِج الوحش من داخله. إننا هنا...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 82% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard