محمد قباني: لمعاقبة المسؤولين عن حرق المكتبة بحزم وجدية

5 كانون الثاني 2014 | 14:38

اعتبر النائب محمد قباني ان "استنكار وإدانة إحراق مكتبة السائح في طرابلس لصاحبها الأب ابراهيم سروج لا يكفي"، مشيرا الى انه "عمل أكثر من مشبوه، إنه إعلان واضح إلى أننا دخلنا في بدايات فعلية للفتنة الطائفية والمذهبية، التي وإن لم نعمل جادين على إيقافها، ستحرق لبنان، لا سمح الله، بما يتجاوز كل المراحل السابقة".

وقال: "اننا مدعوون إلى التماسك الوطني والابتعاد عن كل ما من شأنه إثارة الغرائز الطائفية في الخطاب السياسي وفي الإعلام وفي التواصل مع الناس".

اضاف قباني إن "جرس الإنذار يرن بقوة محذرا من التساهل مع هكذا أعمال مشبوهة ومدانة، وبالإضافة إلى مسؤولية القيادات السياسية، فإن مسؤولية القوى الأمنية والقضاء تفرض التشدد في قمع هذه الفتنة، ومعاقبة المجرمين المسؤولين عنها بكل حزم وجدية".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard