"في بيتنا رجل" و "عسل أسود" و "الإيمان"... السينما المصرية ترصد طقوس شهر رمضان

8 نوار 2019 | 16:00

المصدر: "النهار"

حلمي في مائدة الرحمن بفيلم عسل أسود

حاولت السينما المصرية في عديد من الأفلام، تجسيد روحانيات وطقوس شهر رمضان المبارك، من خلال إبراز المظاهر التي يختص بها الشهر الكريم، مثل تجمّع الأسرة حوال مائدة الإفطار في انتظار أذان المغرب والمسحراتي وموائد الرحمن وأداء الطقوس والشعائر الدينية المتعلقة بقراءة القرآن وصلاة التراويح.

ولعل أبرز الأفلام الراسخة في أذهان المصريين بشأن طقوس شهر رمضان، كان فيلم "في بيتنا رجل" من بطولة الفنان الراحل عمر الشريف، حيث جسّد الفيلم قدسية وقت الإفطار في شهر رمضان، حيث لعب الشريف شخصية إبراهيم حمدي وهو أحد الفدائيين الذين اغتالوا سياسياً خائناً متعاوناً مع الإنكليز، وفى رحلة هروبه من البوليس يتجه إلى بيت صديق له، ليست له علاقة بالسياسة، حتى يكون بعيداً من الأعين، ويستغل حمدي وقت الإفطار، ليصل إلى بيت صديقه الذي لعب دوره حسن يوسف، فيجد الأسرة مجتمعة حول مائدة الإفطار والذين ابدوا استغرابهم من وصول ضيف في هذا الوقت الطارئ، كما يستغل لحظة الإفطار ليكرر عملية الهروب من بيت الأسرة التي حمته، بعدما عرف الأمن بمكانه، حيث جسد الفيلم تجمع الأسرة حول مائدة الإفطار والطقوس الدينية من قراءة القرآن وصلاة التراويح.

كما يعد فيلم "الإيمان" الذي أنتج عام 1952 وتناول حرب فلسطين العام 1948، والتي وقعت في شهر رمضان، حيث يستعرض الفيلم بعض الطقوس اليومية والمناقشات التي تدور بين الجنود، أبرزها إمكانية إفطار الجندي المقاتل، في نهار رمضان في أثناء الحرب، لينتصر في النهاية صابر، الذى جسد دوره الفنان سراج منير، قائلاً: "هو فيه أحسن من الواحد يقابل ربه وهو صائم".

الفنان أحمد حلمي تناول روحانيات شهر رمضان في بعض أفلامه، على رأسها "عسل أسود" الذي يحكي قصة شاب مصري الأصل يحمل الجنسية الأميركية وقضى أغلب فترات عمره في أميركا، خلال زيارته لمصر في شهر رمضان، ليضطر إلى تناول الإفطار بإحدى موائد الرحمن، ثم أراد بعد الأكل أن يدفع الحساب في مشهد كوميدي، إضافة إلى مشهد الأسرة التي يقيم عندها مصري، الذي أظهر دفء العلاقات الأسرية عندما اجتمعت حول مائدة الإفطار وأمامهم أشهى أنواع الطعام والحلويات الرمضانية، ومظاهر هذا الشهر من الجلوس على المقاهي، وجلسات السمر.

أحمد حلمي تناول مظاهر شهر رمضان في فيلم "إكس لارج" أيضاً، حيث جسد شخصية شاب يعاني زيادة مفرطة في الوزن وكيف يقضي شهر رمضان، حيث أوضح الفيلم الشوارع وهي ممتلئة بالزينة ومعاناة الصائم من العطش، بخاصة في فصل الصيف كما ظهر بطل الفيلم.

كما أنه أظهر عادات الأكل والشرب بشراهة، والعزائم والولائم ومتابعة المسلسلات الدرامية. 

ميسي وفابريغاس وجوزيف عطية والمئات يوجهون رسالة إلى هذا الطفل اللبناني



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard