بعد بدء موسم الحصاد... الأزمات تحاصر القمح المصري

27 نيسان 2019 | 13:06

المصدر: "النهار"

القمح.

أزمات عدّة تضرب الفلاح المصري خلال الفترة الأخيرة، بعد بدء موسم حصاد القمح، حيث يأتي على رأسها انخفاض أسعار توريد المحصول المحددة من الحكومة المصرية، حيث قال الفلاحون إن سعر الإردب لا يحقق لهم أي أرباح أو يغطي كُلفة الإنتاج.

وطالب الفلاحون المصريون بضرورة رفع أسعار توريد القمح، وزيادة سعر تحصيل المحصول، الذي حددته الحكومة المصرية بواقع 685 جنيهاً للإردب، مؤكدين عدم وجود فارق كبير في السعر بين العام الحالي والماضي على الرغم من ارتفاع أسعار مستلزمات الإنتاج.

الأزمات باتت تحاصر محصول القمح المصري، حيث شهدت الفترة الماضية إصابة المحصول بمرض يسمى صدى القمح، الأمر الذي أثر على إنتاجية القمح المصري، حيث تدخلت لجنة الزراعة بمجلس النواب وطالبت برفع سعر توريد القمح لـ 800 أو 850 جنيهاً، وذلك لتحقيق هامش ربح متوسط للفلاح.

الأزمات استمرت بعد إعلان وزارة التموين المصرية رفض أي كميات من الأقماح نسبة الرطوبة بها غير مطابقة للنسب المسموح بها، بعدما لوحظ أن المزارعين والمردين ورّدوا بعض الكميات من الأقماح المحلية، بنسبة رطوبة أعلى من المحددة، نتيجة استعجال بعض الفلاحين في حصد القمح مبكراً وتسليمه إلى الشوّن قبل نضجه.

ونصت مواصفات الأيزو العالمية بألا تزيد نسبة الرطوبة في القمح على 15.5 في المئة كحد أقصى، كما نصت مواصفة الهيئة الدولية للدستور الغذائي CODEX على أن لا تزيد نسبة الرطوبة على 14.5 في المئة، وأتاحت لكل بلد أن يحدد نسبة الرطوبة التي تتلاءم مع ظروفه في حدود تلك النسب.

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم (فيديو)

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard