أمّه "ضحية تفجيرات" سري لانكا و"من الحزن نام قرب تابوتها": إليكم التّفاصيل

26 نيسان 2019 | 16:37

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

صورتان للطفل الفيليبيني خاين خيان نايلغاس كاسترو عند تابوت والدته كاثرين (26 حزيران 2016، صفحة Marichu Gabriel في الفايسبوك).

تابوت ابيض في الدار، وقد انحنى فوقه طفل صغير. الصور مؤثرة. "لم يقبل وداع والدته التي سقطت شهيدة في #تفجيرات_سري_لانكا، فقرر النوم إلى جانبها"، وفقا للزعم المرفق بها. منذ ساعات، تتناقل صفحات وحسابات لبنانية وعربية، خصوصا ذات طابع مسيحي، هذا البوست مع زعم ان الصور تعود لاحدى ضحايا تفجيرات سري لانكا في عيد الفصح الغربي (21 نيسان 2019). ما حقيقة هذه الصور؟ ما صحة هذا الزعم؟

"النهار" دقّقت من أجلكم

النتيجة: هذه الصور لا علاقة لها اطلاقا بتفجيرات سري لانكا، اذ تعود الى حزيران 2016. وتخص طفلا فيليبينيا خسر والدته اثناء ولادة شقيقه. الامر موثّق بالتواريخ والاحداث.

الوقائع: مجموعة أخرى من الصور. وربطتها مجددا حسابات وصفحات بتفجيرات سري لانكا. ولد صغير انحنى على تابوت ابيض، تابوت "والدته التي قضت في التفجيرات". و"من فرط التعب والحزن، نام في جوارها قبل مراسم الوداع"، وفقا للزعم. 3 صور... والتشارك فيها على قدم وساق.

التدقيق:

-بموجب البحث العكسي على "غوغل"، يتبين ان هذه الصور نشرت أولا في حزيران وتموز 2016 في "الفايسبوك".

-نعرفكم بـ"خاين خيان نايلغاس كاسترو" Khayne Kheian Naelgas Castro، ابن الخمسة اعوام الذي انتشرت صوره عام 2016، وهو ينحني على نعش والدته، مستلقيا قربها على كرسي. في واقع الامور، خسر خاين والدته كاثرين "كاي" نايلغاس كاسترو "في 25 حزيران 2016، أثناء ولادة أخيه سيريل خايسر Cyril Khayzer في المستشفى المحلي في سان خوسيه، ميندورو أوكسيدنتال" بالفيليبين.

يومذاك، نشرت "حماة كاثرين"، ماريشو غابرييل Marichu Gabriel، على صفحتها في "الفايسبوك"، صور خاين وهو ينحني على نعش والدته، مستلقيا قربها على كرسي (26 حزيران- 1 تموز 2016).

وكتبت (اعلاه): "ماذا تقولون عندما يسألكم ابنكم الصغير: ?Bakit 'di ko katabi na matulog si Mama (لماذا لا انام بجانب الماما؟) لقد سحب الكرسي بنفسه، وتسلق ليعانق الماما. توقف قلبي عندما شاهدت هذا".

وبعد ثلاثة أيام على وفاة الوالدة كاثرين، سجلت غابرييل الطفل خاين وهو يغني اغنية Wag Ka Nang Umiyak (اي لا تبكِ)، للمغنية الفيليبينية KZ Tandingan.  

-الصور المؤثرة شاهدها الاصدقاء، وتشاركوا فيها، كاتبين تعازيهم لغابرييل وخاين. كذلك، نشرها موقع "Says" في الفيليبين (30 حزيران 2016) في مقالة تخبر عن خاين ووالدته. والعنوان:This Kid Hugged Mom's Coffin And Asked Why She Didn't Sleep Beside Him (هذا الطفل عانق نعش والدته وسأل لماذا لم تنم بجانبه).

Says.com موقع لنشر "الأخبار الاجتماعية في ماليزيا"، وفقا للتعريف. وتملكه شركة Rev Asia، وهي جزء من مجموعة Media Prima Group.

-في السنوات اللاحقة، نشرت مواقع اجتماعية اخرى صور خاين، بالعنوان ذاته.

-النتيجة: الزعم ان هذه الصور المتناقلة لها علاقة باحدى ضحايا تفجيرات سري لانكا، زعم خاطىء. الصور قديمة، وتعود الى حزيران 2016. وتخص طفلا فيليبينيا خسر والدته اثناء ولادة شقيقه.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard