أرشيف "النهار" - سلام لبنان البداية وليس النهاية

26 نيسان 2019 | 06:30

المصدر: أرشيف "النهار"

  • المصدر: أرشيف "النهار"

بيروت (أرشيفية).

نستعيد في #نهار_من_الأرشيف مقالاً كتبه غسان تويني في "النهار" بتاريخ 22 نيسان 1996، حمل عنوان "سلام لبنان البداية وليس النهاية".
لا أدري اذا كان وارن كريستوفر قرأ ميترنيخ، سيد الديبلوماسية النمساوية في القرن الماضي ومهندس التوافق الاوروبي آنذاك، وصاحب نظرية "توازن القوة" كأساس للسلام الدولي التي انتهى اليها مؤتمر فيينا، فطوى هكذا صفحة الحروب النابوليونية ومهّد لتصفية الامبراطورية العثمانية. كيسينجر، هو، قرأ ميترنيخ وكتب عنه في معرض المقارنة بين "نظام جديد" وآخر. لذلك، كان يعرف ولا ريب قول ميترنيخ لسائل عن السلام: تسألني عن السلام في الشرق الاوسط؟ بل اسألني عن السلام في لبنان. فاذا كان السلام في لبنان بخير، كان سلام الشرق الاوسط بخير كذلك! لعل هنري كيسينجر هو الذي أورث خلفاءه في الديبلوماسية الاميركية السأم من الوصول الى سلام في لبنان يكون مدخلاً الى سلام في الشرق الاوسط... فمضوا يحاولون باستمرار قلب القاعدة وجعل المدخل الى سلام لبنان من أبواب الشرق الاوسط الأخرى - أي باب كان، لا فرق - بدل دخول بيت السلام اللبناني من أبوابه، ولو تعددت!    الى أين، من هذه المقدمة التاريخية التي تبدو نظرية؟... فقط تبدو هكذا، ولن نطيل شرحها! الى أين؟... الى اضاءة ملاحظتين، واحدة تتناول المبادىء، وأخرى تتناول التطبيق. في...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard