طريق النجاح تغيّرت كثيراً... العالم بين يديك ولا حدود للأحلام

24 نيسان 2019 | 00:30

بالكاد تتمكن المناهج الأكاديمية في أهم جامعات العالم من اللحاق بالتطورات العلمية والتكنولوجية المستجدة كل يوم. (الصورة عن "شاترستوك").

يمكن شركة "أوبر" أن تدير أكبر أسطول سيارات في العالم من دون أن تملك سيارة واحدة، ويمكن أن تبلغ أرباح شركة "علي بابا" 30 مليار دولار في يوم واحد، ولنجمة تلفزيون الواقع كيلي جينير أن تتقاضى نحو مليون دولار على منشور واحد في "إنستغرام"، ولسياراتنا أن تتصل بأنظمة "أي.او.أس" أو "أندرويد"... ويمكن أيضاً لمعدتِنا أن تتصلَ بساعاتِنا الذكية. لمَ لا.تتبلور منظومات اقتصادية ثقافية اجتماعية جديدة في حياة البشرية بفعل ثورة الإنترنت (4.0) أو الثورة الصناعية الرابعة. طريق النجاح لم تعد واحدة ولا تحكمها أنظمة إدارية تقليدية. الأحلام منطلقة ومقاعد الجامعات ليست المكان الوحيد لتمكين المهارات والتعلم. بالكاد تتمكن المناهج الأكاديمية في أهم جامعات العالم من اللحاق بالتطورات العلمية والتكنولوجية المستجدة كل يوم. تتعزز فلسفة الفرد القادر من خلال العمل الذكي والدؤوب في آن واحد على صناعة نجاح لا يعرف حدوداً. أين نحن من كل ذلك؟في 11 تشرين الثاني الماضي، تمكنت شركة HICART اللبنانية في ذكرى تأسيسها الأولى من تحقيق أرباح بلغت نحو مليون و300 ألف دولار في يوم واحد نتيجة البيع الالكتروني للمنتجات التي...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 96% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard