خليل زاد يتوجّه إلى كابول والدوحة: المبعوث الأميركي يريد إحياء المفاوضات مع "طالبان"

22 نيسان 2019 | 18:44

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

نهر كابول ارتفع منسوب مياهه بسبب الامطار (16 نيسان 2019، أ ف ب).

يعود موفد الولايات المتحدة الى #افغانستان #زلماي_خليل_زاد الى كابول والدوحة في محاولة لاحياء عملية السلام الشاقة مع "طالبان"، على ما اعلنت الخارجية الاميركية اليوم. 

كذلك، تقوده جولته الجديدة التي تستمر حتى 11 أيار، الى بريطانيا وروسيا والهند وباكستان، سعيا الى حشد دعم دولي للجهود الاميركية لانهاء نزاع عمره 18 عاما.

وبدأت ادارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب، الصيف الماضي، مفاوضات مباشرة غير مسبوقة مع المتمردين الاسلاميين. وتحدث خليل زاد منتصف آذار عن "تقدم فعلي"، إثر جولة مفاوضات في قطر.

لكن الآمال تبددت الاسبوع الماضي بعدما أرجىء، حتى اشعار آخر، اجتماع كان مقررا بين "طالبان" وممثلين للحكومة الافغانية في الدوحة. والسبب المعلن للخلاف، الوفد الموسع جدا الذي كانت تعتزم كابول ايفاده الى اللقاء.

ورفض متمردو "طالبان" حتى الآن التفاوض مباشرة مع السلطات الافغانية، بحجة أنها "دمية" في ايدي الاميركيين.

السبت، تشاور وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو هاتفيا مع الرئيس الافغاني أشرف غني، داعيا كل الافرقاء الى "التوصل الى اتفاق على المشاركين" في الحوار الافغاني، بحيث يبدأ "في اقرب وقت".

وقالت الخارجية الاميركية إن الموفد الاميركي سيجدد هذه الدعوة عند زيارته كابول. وافادت أنه سيحض في الدوحة "طالبان" "على المشاركة في حوار أفغاني جامع"، من دون أن توضح ما إذا كان سيشارك في جولة مفاوضات رسمية جديدة مع المتمردين.

وفي مقابلة مع "فرانس برس" أجريت في الدوحة، اكد المتحدث باسم "طالبان" للشؤون السياسية سهيل شاهين السبت أن الجولة المقبلة من المفاوضات مع واشنطن ستتطرق الى البرنامج الزمني لانسحاب كل القوات الاجنبية من افغانستان.

لوحة سمير تماري: "التحليق فوق العقبات"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard