فرعيات لبنان الانتخابية: المتن يتزعم القساوة وبيروت الهدوء

14 نيسان 2019 | 17:25

مجلس النواب (النهار).

في التاريخ اللبناني الحديث شهد لبنان العديد من الانتخابات النيابية الفرعية اختلفت مسبباتها بين ابطال نيابات من المجلس الدستوري وحالات وفاة لنواب ضمن ولايتهم الانتخابية، او بعد عمليات الاغتيال التي تعرض نواب بلغت ذروتها بين عامي 2005 و2006 حيث تعرض 6 نواب للاغتيال عبر الانفجارات، كالرئيس الشهيد رفيق الحريري والنواب باسل فليحان، جبران تويني، وليد عيدو، بيار الجميل، وانطوان غانم، وفيما لم تشهد بيروت انتخابات فرعية لملئ مركزي الحريري وفليحان بسبب قرب الانتخابات النيابية شهدت المقاعد الاخرى باستثناء معقد النائب انطوان غانم، انتخابات تنوعت بين الحدةّ والسهولة.
وبالعودة الى الانتخابات الفرعية، فقد شهد عام 1997 انتخابات فرعية في عكار وجبيل، بعد ان اسقط المجلس الدستوري نيابات طل من خالد الضاهر واميل نوفل وفوزي حبيش وهنري شديد، انتهت بإعادة انتخاب النواب المبطل فوزهم بمعارك عادية وفوز روبير غانم بالتزكية بعد انسحاب هنري شديد.اما بعد سنة 2000 فقد حصلت بعض المعارك الفرعية القاسية كان لها تأثيراً كبيرا على الحياة السياسية اللبنانية بشكل عام، ومنها مرت بسلاسة دون تداعيات تذكر ومنها تم الغائها...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard