توقيف أسانج: الولايات المتّحدة تطلب تسليمه إليها... التّهمة "القرصنة المعلوماتيّة"

11 نيسان 2019 | 17:51

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

اسانج في سيارة للشرطة البريطانية لدى وصوله الى مقر محكمة وستمنستر بلندن بعد توقيفه (أ ب).

أوقف مؤسس "#ويكيليكس" #جوليان_أسانج في #لندن اليوم، بعد مذكرة أميركية تطلب تسليمه إلى #الولايات_المتحدة، حيث توجه إليه اتهامات بالتآمر بهدف ارتكاب "قرصنة معلوماتية"، وفقا لوزارة العدل الأميركية. وقالت في بيان إن "حكم هذه الجريمة قد يصل إلى 5 سنوات".

ووفقا لقرار الاتهام الذي كان حتى الآن سرياً، يتهم الأوسترالي جوليان أسانج بالموافقة على مساعدة المحللة السابقة في الاستخبارات الأميركية تشيلسي مانينع بالحصول على كلمة سر  تسمح بالوصول إلى آلاف الوثائق المصنفة معلومات عسكرية سرية. لكن لم يتأكد إن كانت كلمة السر استخدمت لذلك.

وبعد قبوله مساعدتها، "وفّرت مانينغ لـ"ويكيليكس" مئات آلاف الوثائق السرية" المتعلقة بتحركات الجيش الأميركي في أفغانستان والعراق "بهدف نشرها على موقع" المنظمة، وفقا لبيان الوزارة.

ووضعت تشيلسي مانينغ المتحولة جنسياً، والتي كانت الجندي برادلي مانينع خلال مرحلة نشر الوثائق بين عامي 2010 و2011، قيد الحجز في آذار 2019 بسبب رفضها الإجابة على أسئلة هيئة المحلفين الكبرى المكلفة مراقبة التحقيق حول "ويكيليكس".

وأوقف أسانج اليوم في سفارة الإكوادور بلندن بعدما رفع عنه هذا البلد صفة اللاجئ السياسي، و"دعا" الشرطة البريطانية إلى مقر السفارة لتعتقل أسانج.

وأعلن رئيس الإكوادور لنين مورينو أنه طلب ضمانات من لندن بانها لن ترحّل أسانج إلى بلد قد يواجه فيه خطر عقوبة الإعدام، مشيرا الى أن الحكومة البريطانية "أكدت له ذلك كتابةً".

وعقوبة الإعدام لا تزال تطبّق في الولايات المتحدة التي نفّذ فيها 25 حكم إعدام عام 2018.

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard