"القوات اللبنانية" تلاقي "حزب الله"... تقاطعات وتهدئة واستمرار الخلاف "الإقليمي"

10 نيسان 2019 | 16:15

المصدر: "النهار"

من اجتماع تكتّل "الجمهورية القوية" (ألدو أيوب).

تدرك #القوات_اللبنانية أن التركيب السياسي الحالي للحكم لا يصب في مصلحتها. لكنها تصر على أنها ليست معزولة أمام قوة التحالف في السلطة وفي مجلس الوزراء، خصوصاً بين #حزب_الله و"التيار الوطني الحر" وتماهي رئيس الحكومة وتياره مع العهد انطلاقاً من تحالف فرضته الظروف التي أنتجتها التسوية. لذا، تركز "القوات"، وفق سياسي مقرب منها، على التهدئة والانصراف إلى الملفات الداخلية ومواجهة ما تعتبره خطراً على البلد، خصوصاً الوضع المالي، فتكبّ على رفع الصوت بشأن الكهرباء والفساد، ثم الموازنة، ولا ترفع سقف المواجهة السياسية مع "حزب الله" مثلاً بل تختار التهدئة والبحث عن نقاط تواصل وتقاطعات تبني عليها. لكنها تقاتل في الساحة المسيحية لعدم استفرادها وتختلف مع التيار العوني الذي تعتبر أنه يريد الهيمنة على القرار المسيحي، خصوصاً سياسات رئيس "التيار الوطني الحر" جبران #باسيل.الأخطار كبيرة على البلد، ليس في الملفات الداخلية فحسب، إنما في الصراع الإقليمي والدولي والمواجهة الأميركية - الإيرانية التي تنعكس على لبنان مباشرة بفعل العقوبات على "حزب الله". هذا ما يدفع "القوات"، وفق السياسي إياه، إلى البحث عن مخارج لعدم...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard