لتعزيز إدارة الموارد المائية في محمية الشوف... بشراكة القطاعين العام والخاص

9 نيسان 2019 | 16:04

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

جبال لبنان.

بعد التغيّر المناخي والأزمات البيئية الكثيرة التي يمر بها العالم، ظهرت خلال السنوات الماضية خطوات ومبادرات هامة في مجال الحفاظ على البيئة والموارد الطبيعية الموجودة على كوكبنا ومن بينها المياه، الذي يعتبر العامل الأهم لحياتنا. ورغم أنّ مساحة المياه على سطح الكرة الأرضية يبلغ 71 في المئة إلا أنّ نحو 25 في المئة من الناس يفتقرون إلى مياه الشرب الآمنة. كما يتوفى طفل كل 90 ثانية جراء مرض متصل بالماء. 

وتعمل شركات المياه العالمية على الحفاظ على المياه الجوفية والتأكد من صحّتها بشكل مستمر لضمان أفضل خدمة لزيائنها وأفضل نوعية مياه للبشر. ومن هنا، جاءت مبادرة شركة نستله عبر إقامة جولة للصحافيين على مصنعها في عين زحلتا القريب من محمية أرز الشوف، التي تعد إحدى النقاط الأكثر وفرة في المياه العذبة في لبنان والشرق الأوسط.

تعبئ "نستله ووترز" مياهها وتوزعها على علامتين تجاريتين من الماء، نستله بيور لايف المعبأة في مصنع عين زحلتا، ومياه "صحة" المعبأة في فالوغا. وكشفت دراسة "تقييم المياه الجوفية في محمية الشوف المحيط الحيوي – لبنان"، وهي ثمرة مذكَرة تفاهم تم توقيعها في العام 2015 بين نستله ووترز ومحمية الشوف المحيط الحيوي أن التوازن الإجمالي للمياه الجوفية في المنطقة إيجابي بما يعادل 12 مليون متر مكعّب سنوياً. وعلماً أنّ موسم الأمطار يمتد بين شهري تشرين الأول وأيار من كلّ سنة، أكدت الدراسة التي نفّذتها الشركة الاستشارية الرائدة في مجال إدارة المياه والبيئة ANTEA Group، الحاجة إلى إدارة أفضل للموارد المائية من أجل تفادي الجفاف الناتج عن تحوّلات موسمية مهمة في تدفق المياه في ينابيع المنطقة وأنهرها. وبذلك، بدأت شراكة متعدّدة القطاعات العمل على دعم محمية الشوف المحيط الحيوي في لبنان من أجل تحسين تغذية خزانات المياه الجوفية في المنطقة خلال موسم الأمطار الذي يستمرّ من تشرين الأول إلى أيار، وذلك عن طريق استخدام الجدران الاستنادية والمدرّجات التي تزيد من تسرب المياه الى جوف الأرض، إضافة إلى أدوات أخرى، الأمر الذي سيؤدي إلى تقليص حالات الجفاف خلال موسم الصيف.

ومن المقرر أن تعقد لجنة توجيهية تشمل ممثلين من محمية الشوف المحيط الحيوي، وزارة الطاقة والمياه، وزارة الزراعة، وزارة البيئة، البلديات، وممثلين عن تعاونيات الزراعة المحليين، هيئات المياه، والمؤسسات غير الربحية المعنية، القطاع الخاص وغيرهم، اجتماعها الأول في نيسان 2019 لاتخاذ قرارات بشأن خطوات عملية إضافية لتعزيز إدارة الموارد المائية في المنطقة. وفي هذا الإطار، أوضح مدير الموارد المائية والاستدامة البيئية في الشرق الأوسط وأفريقيا لدى شركة نستله ووترز أسعد سعاده: "وضعت خطة عمل كاملة حيز التنفيذ بناء على توصية الخبراء الباحثين، وهي ترمي إلى تحسين كمية إمدادات المياه في المنطقة ونوعيتها. نحن نقوم في الأساس بتنفيذ مشروع نموذجي في الشوف بالتعاون مع فريق محمية الشوف المحيط الحيوي والشركاء الآخرين يمكن تكراره في أحواض مائية أخرى في مختلف أنحاء البلد، يحتذى به لتحسين واستدامة إدارة الموارد المائية".

ورداً على سؤال لـ"النهار عن الشائعات والفضائح التي طالت شركات المياه والمكوّنات الموجودة في القناني، ومعايير نسلته في هذا المجال، لفت سعادة إلى أنّ نستله شركة سويسرية بمعايير عالية جداً، لضمان أفضل نوعية للزبائن". وأكدّ أن المياه صالحة وطبيعية ولا يتم التلاعب بمكوناتها.


مصارف الأعمال في لبنان... مرحلة تحوّل في الأسواق المالية تستدعي الحذر

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard