"براز" وارتفاع نسبة الجراثيم في الليطاني جنوباً... فماذا عن المزروعات وصحتنا؟

20 آذار 2019 | 11:50

المصدر: "النهار"

الليطاني المنكوب.

اختلاط مياه نهر الليطاني جنوباً بالمياه الآسنة أمر بات معلوماً، إلاّ أن الجديد والخطير فيه هو الارتفاع الملحوظ في نسبة انتشار جرثومة "الايشيريشيا كولي" في مياهه، مما يؤكد إزدياد المصادر الملوثة للنهر والمتمثّلة بالصرف الصحي. ومع التقدّم أكثر على مجرى الليطاني في الحوض الأدنى ترتفع مستويات "الايشيريشيا كولي" بحسب التحاليل الجرثومية لمياهه التي عممتها "المصلحة الوطنية لنهر الليطاني"، فمن 700 مستعمرة جرثومية موجودة في الـ100 مل من المياه عند نقطة قيقعية الجسر إلى 800 مستعمرة في الـ100 مل عند نقطة الزرارية -السد، فـ1500 مستعمرة في الـ100 مل في القاسمية.حال المياه عند نقطة الخردلي – الجسر ليست أفضل حيث سجّلت أعلى مستويات لوجود "الايشيريشيا كولي" بنسبة 1800 مستعمرة في الـ 100 مل. وفي حين أن الحد الأقصى المسموح به بحسب المواصفات الفرنسية هو 250 مستعمرة في الـ100 مل تصبح مياه ليطاني الجنوب غير صالحة للشرب وحتى لري المزروعات كما هو حاصل في بعض القرى للأسف.ورغم تأكيد أطباء الأمراض الجرثومية وجود كميات "براز" مرتفعة في المياه، ما زالت 23 بلدية في الحوض الأدنى تصبّ مياهها الآسنة مباشرة في النهر،...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard