البطل الذي حاول نزع السلاح من إرهابي نيوزيلندا فارق الحياة

16 آذار 2019 | 16:08

المصدر: "الدايلي ميل"

  • المصدر: "الدايلي ميل"

نعيم راشد (فايسبوك).

توفي #نعيم_راشد بعد محاولته نزع السلاح من الإرهابي في كرايستشيرش، وتبين أن ابنه وقع أيضًا ضحية الهجوم الإرهابي، بحسب موقع "الدايلي ميل" البريطاني.

حاول راشد التغلب على الإرهابي المسلح برينتون ترانت الأوسترالي (28 عامًا) خلال إطلاق نار جماعي على مسجد النور في #كرايستشيرش بـ#نيوزيلندا بعد ظهر الجمعة. أصيب البطل بجروح بالغة بعد أن حاول نزع سلاح الإرهابي وإطلاق النار عليه، في محاولة لحماية المصلين الآخرين. نقل إلى المستشفى عقب الهجوم، لكنه توفي في وقت متأخر من ليلة الجمعة.

نعيم راشد وأولاده.

كان راشد من مدينة أبوت آباد في باكستان، حيث عمل مع أحد البنوك الخاصة قبل انتقاله إلى كرايستشيرش للعمل كمدرّس. وفي تطور مأسوي، فقد أيضًا طلحة (21 عامًا)، ابن راشد، حياته أثناء إطلاق النار الجماعي. وأكّدت المفوضية العليا الباكستانية في ولينغتون، في وقتٍ سابقٍ، أن أربعة رجال باكستانيين أصيبوا وخمسة آخرين في عداد المفقودين.

وأخبر أحد الناجين أن رجلا أسرع وحاول نزع سلاح المسلّح. وفي الوقت عينه، قال سايد مزهر الدين، أحد شهود العيان، إنه شاهد أيضًا بطلًا آخر في مسجد لينوود. وروى أنه رأى الإرهابي وكان يرتدي ملابس واقية ويطلق النار بعنف، قبل أن يحاول شاب مواجهة المسلح. وذكر أن البطل الشاب نزع البندقية من يد مطلق النار، وحاول الدفاع عن الناس في المسجد. لكنه لم يعرف كيفية استخدامها.

وقال أيضاً إنه حاول الاختباء عندما لاحظ أن المسلح يدخل من باب المسجد الرئيسي، حيث كان ما بين 60 إلى 70 شخصًا يصلّون. وأشار الى أن المسلح أطلق النار بعد ذلك على المسنّين الذين كانوا يصلّون داخل المسجد، وشاهد مقتل أحد أصدقائه في المجزرة بعد إطلاق النار عليه في صدره ورأسه.

سايد مزهر الدين.


اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard