فرنسا أعلنت إعادة خمسة أطفال "يتامى" كانوا في مخيّمات بشمال شرق سوريا

15 آذار 2019 | 14:51

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

خروج افراد ينتمون الى "داعش" برفقة أطفال من الباغوز (14 آذار 2019، أ ف ب).

أعلنت #وزارة_الخارجية_الفرنسية أن #باريس أعادت اليوم خمسة من الأطفال "اليتامى أو المفصولين عن أسرهم، وتبلغ أعمارهم خمس سنوات أو أقل، كانوا في مخيمات بشمال شرق #سوريا".

وقالت في بيان: "هؤلاء الأطفال يخضعون لإشراف طبي ونفسي خاص. وتم تسليمهم الى السلطات القضائية". واضافت: "تم اعلام الاقارب المعنيين الذين كانوا على اتصال بوزارة أوروبا والشؤون الخارجية".

وأفاد مصدر ديبلوماسي إن الأطفال الخمسة أعيدوا في طائرة تابعة لسلاح الجو الفرنسي.

وقالت الوزارة ان "فرنسا تشكر قوات سوريا الديمقراطية على تعاونها الذي أتاح هذا الحل. واتخذ القرار نظرا الى أوضاع هؤلاء الاطفال الصغار جدا البالغ الهشاشة".

واشار المصدر الديبلوماسي الى ان أمهات الأطفال توفين، وآباءهم إما قتلوا، اما فقدوا"، موضحا انه "قد يتم إعادة عدد آخر من الأطفال، لكن لن يسمح للأمهات بالعودة".

وكان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بدد، على ما بدا، آمال أسر فرنسية كانت تطلب منذ أشهر عدة عودة أبنائها لمحاكمتهم في فرنسا، وأحفادهم بعنوان حماية الطفولة.

وقال ماكرون من نيروبي: "بالنسبة الى الاطفال، المقاربة تكون حالة بحالة، خصوصا من خلال التواصل مع الصليب الأحمر الدولي. ونحن نعتمد مقاربة انسانية مع الكثير من اليقظة".

وأكدت الخارجية الفرنسية اليوم أنه "في ما يخص المواطنين الفرنسيين الرشداء والمقاتلين والجهاديين الذين انضموا الى داعش، موقف فرنسا لم يتغير، (ويتمثل) في محاكمتهم على الأراضي التي اقترفوا فيها جرائمهم"، معتبرة "انها مسألة عدالة وأمن معا".


"سيكومو" مارد الكرتون

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard