المرشحة للرئاسة الأميركية تتهعد بتفكيك الشركات التكنولوجية الكبرى

12 آذار 2019 | 14:49

المصدر: "ذا فيرج"

  • المصدر: "ذا فيرج"

السيناتور إليزابيث وارن.

تعهدت السيناتور إليزابيت وارن بتفكيك عمالقة التكنولوجيا، بما في ذلك #أمازون و #غوغل و #فايسبوك في حال انتخبت كرئيسة للولايات المتحدة، وذلك في سبيل تعزيز المنافسة في قطاع التكنولوجيا.

وبحسب موقع "ذا فيرج" التقني، فخطة وارن تأتي في الوقت الذي تستمر فيه المنافسة التمهيدية للرئاسة الديموقراطية في الارتفاع، وهي ستقوم بتصنيف أي شركة تدير سوقًا وتجني أرباحًا تزيد على 25 مليار دولار سنويًا باعتبارها "أداة مساعدة" وتمنع تلك الشركات من استخدام منصاتها لبيع منتجاتها الخاصة.

وقالت وارن في منشور نشر في موقع "Medium" إن عمالقة التكنولوجيا في طريقهم للوصول إلى القمة حيث اشتروا قائمة طويلة من المنافسين المحتملين مثل استحواذ فايسبوك على إنستغرام، مضيفة أنهم "استخدموا معلوماتنا الخاصة من أجل الربح، وألحقوا الضرر بالشركات التجارية الصغيرة وخنقوا الابتكار".

وأوضحت المرشحة للرئاسة الأمريكية أنها سترشح مشرعين يودون تفكيك صفقات الاستحواذ واندماجات التكنولوجيا غير المشروعة والمناهضة للمنافسة، مثل صفقات شراء فايسبوك لواتسآب وإنستغرام، وصفقات أمازون لشراء Whole Foods و Zappos، وصفقات غوغل للاستحواذ على Waze و Nest و DoubleClick.

وبموجب خطة وارن، فلن تتمكن أمازون من بيع منتجاتها في متجر أمازون لبيع التجزئة، ولن تتمكن غوغل من الترويج لمنتجاتها في بحث غوغل، وسيتوجب على فايسبوك الانفصال عن إنستغرام وواتسأب.

إلا أن اقتراح وارن لم يذكر شركة أبل، التي تتطابق تمامًا مع مجموعة المعايير نفسها: حيث تحقق الشركة أكثر من 25 مليار دولار سنويًا من الإيرادات، وتدير متجر تطبيقات iOS، الذي توزع فيه تطبيقاتها الخاصة. ولكن وارن عادت وصرحت لـ "ذا فيرج" أن ابل يجب أن تنفصل هي أيضًا .

وبعد هذا التصريح تأثرت أسهم عمالقة التكنولوجيا بشكل طفيف، إذ انخفضت أسهم غوغل وفايسبوك بنسبة 0.5 في المئة، بينما تراجعت أسهم أمازون بنسبة 0.9 في المئة.

وتعد خطة وارن الرامية إلى تفكيك أكبر شركات التكنولوجيا في العالم من الاقتراحات الأكثر جرأة في مجال التكنولوجيا في الدورة الرئاسية لعام 2020، وستؤدي إلى إثارة جدل حاد حول سياسة مكافحة الاحتكار بين الديموقراطيين والجمهوريين.

لن تتخيّلوا كيف عايد والدته في عيد الأم!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard