لبنانيات تركن بصمات خالدة ورحلن... بخفر

8 آذار 2019 | 00:04

إذا توققت بنا عقارب الساعة، سنكتشف بصمات خالدة لرائدات من لبنان تركن لنا حصاداً جميلاً ورحلن بصمت وخفر. نلقي اليوم تحية تكريمية للبنانيات كان لهن دور في النهوض بقطاعات عدة، وشكلن عقولا ساهرة لتوجيه معارك السياسة ولو على حساب غياب التقدير الحقيقي لدور اللبنانية في تنوير الفكر والمشاركة الفاعلة في رسم خريطة الطريق للعمل الوطني في المجالات كلها.رائدة شعر زمانهاهي أول رائدة من رائدات عصر النهضة، لا في لبنان بل في العالم العربي. هي اليازجية، او وردة اليازجي، التي عبرت بالكلمة المكتوبة، او المكتوبة شعراً عن أحساسيس تمر بها او مناسبات تعترضها، وتكون شاهداً عليها.
في ديوان شعرها وعنوانه "حديقة الورد"، إعتمدت وردة تقليد معظم اليازجيين في ذكر الورد في قصائدهم. وتقول وردة في الأميرة تاج الشهابية:
"هذه حبيبتنا التي عادت وقد
عدنا بمنظر حسنها نتمتع
الورد عادته يزور محبة
والبدر عادته يغيب ويطلع"
إذاً انخرطت وردة في التراث اليازجي، لاسيما أن أباها اللغوي الكبير الشيخ ناصيف اليازجي أولاها كل اهتمامه. حاولت الاستقلال عنه، وفتحت اقنية على العالم وعلى شعراء عصرها وعلمائه، فتجلس في...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 96% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard