"مسيرات العودة" في غزة: إصابة 17 فلسطينيًّا برصاص الجيش الإسرائيلي

1 آذار 2019 | 19:47

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

خلال المواجهات بين الفلسطينيين والجيش الاسرائيلي عند السياج الحدودي في غزة (أ ف ب).

اعلن الناطق باسم وزارة الصحة في قطاع #غزة الذي تديره حركة "#حماس"، أن 17 فلسطينيا اصيبوا برصاص الجيش الاسرائيلي في مواجهات قرب الحدود بين القطاع واسرائيل، خلال احتجاجات "مسيرات العودة".

وقال أشرف القدرة: "اصيب سبعة عشر مواطنا بالرصاص الحي الذي استخدمته قوات الاحتلال ضد المشاركين السلميين في فعاليات الجمعة الـ49 لمسيرات العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة"، موضحا أن بين المصابين "حالة خطيرة".

واشار الى ان "قوات الاحتلال استهدفت 3 مسعفين وصحافي بقنابل غاز (مسيل للدموع) مباشرة في القدم"، موضحا أن "عشرات المواطنين اصيبوا بالاختناق واستنشاق الغاز" المسيل للدموع. "وقد عولجوا في النقاط الطبية الميدانية".

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان إن "إجمالي الحالات التي تعاملت معها طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني في قطاع غزة، بلغ 179 اصابة، منها 15 بالرصاص الحي، و11 بالرصاص المطاطي، خلال الجمعة الـ49 لمسيرات العودة".

وشارك آلاف الفلسطينيين في هذه الاحتجاجات، بحيث أشعل عدد من المتظاهرين اطارات سيارات، ورشقوا بالحجارة العربات العسكرية الإسرائيلية المصفحة قرب الحدود.

وقال اسماعيل رضوان، القيادي في "حماس"، إن الهيئة العليا لمسيرات العودة "قررت مواصلة فعاليات مسيرات العودة، حتى رفع الحصار وعودة اللاجئين الى ديارهم التي هجروا منها (قبل نحو سبعين عاما)".

وبدأ الفلسطينيون احتجاجاتهم على طول السياج الفاصل شرق القطاع في 30 آذار الماضي.

وأكد رضوان أن الهيئة "تحشد الطاقات، وتواصل ترتيباتها لفعالية الـ30 من آذار الجاري، في الذكرى السنوية الاولى لمسيرات العودة، بحيث ستنظم مسيرة مليونية".

وقال مسؤول في الهيئة: "سنقيم الفعاليات في يوم الثلاثين الذي يصادف السبت، وليس الجمعة".

وشدد على أن "فعاليات الإرباك الليلي ستتصاعد يوميا، وسيتم استئناف اطلاق البالونات الحارقة".

منذ اسبوعين، ينظم يوميا متظاهرون فلسطينيون احتجاجات قرب السياج الحدودي في ساعات الليل، ويتم خلالها اشعال اطارات السيارات والقاء قنابل صوتية.

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard