الأمن التونسي يضبط 19 رسالة "مسمومة": "مجموعة إرهابيّة" تريد استهداف شخصيّات

1 آذار 2019 | 15:26

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

زوار في معرض بعنوان "قبل الرابع عشر" في متحف باردو في العاصمة التونسية تونس (15 شباط 2019، أ ف ب).

أعلنت #وزارة_الداخلية_التونسية اليوم حجز 19 رسالة تحتوي على مواد سامة، موضحة أن "مجموعة ارهابية" تريد ان تستهدف بها اعلاميين وسياسيين وشخصيات عامة.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية سفيان الزعق لوكالة "فرانس برس" إن "السلطات الأمنية حصلت على معلومات تفيد بأن مجموعة ارهابية تخطط لارسال رسائل مسمومة الى عدد من الشخصيات السياسية والنقابية والاعلامية".

وتمكنت قوات الأمن، بالتنسيق مع القطب القضائي لمكافحة الارهاب، من حجز 19 رسالة وارسالها الى المصالح الفنية المختصة التي أكدت احتواءها على مواد سامة.

واشار الزعق الى انها "استراتيجية جديدة فاشلة لهذه المجموعات أمام الاجراءات الأمنية الصارمة التي اتخذتها السلطات لمواجهة كل العمل اجرامي وارهابي في البلاد".

كذلك، فتحت وزارة الداخلية تحقيقا للكشف عن المسؤولين، واتخاذ كل الاجراءات الامنية والقضائية اللازمة في هذا الملف.

ودعت وزارة الداخلية السياسيين والاعلاميين والشخصيات العامة والنقابيين إلى إبلاغ السلطات الأمنية فورا بكل ما يثير الشك والريبة في هذا السياق.

وتنامت الحركات الجهادية في تونس منذ ثورة 2011، ونفذت عمليات عدة، وقتلت عشرات الامنيين وعناصر الجيش وسياحا ومدنيين.

ولا تزال حال الطوارئ سارية في تونس منذ سلسلة الاعتداءات الدامية التي حصلت عام 2015، ومنها هجوما سوسة ومتحف باردو، وقد قتل خلالهما 60 سائحا، بينهم رجل شرطة.

"سيكومو" مارد الكرتون

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard