شدياق لـ"النهار": محاولات لإحراج الحريري... والموقف صدَمَهم!

27 شباط 2019 | 19:46

المصدر: "النهار"

الوزيرة مي شدياق تصافح الدكتور سمير جعجع (من صفحتها الرسمية - تصوير شمعون ضاهر).

تتوالى حلقات التباين في ملفات جوهرية على طاولة الحكومة اللبنانية، ويبدو جلياً تمايز "القوات اللبنانية" على غير صعيد، انطلاقاً من البيان الوزاري وصولاً الى الملف السوري الذي تتشارك فيه "جبهتها" مع الحزب التقدمي الاشتراكي و"تيار المستقبل"، وفق ما يرشح من حديث وزيرة الدولة لشؤون التنمية الادارية مي شدياق الى "النهار"، مؤكّدةً أن "تيار المستقبل والقوات والتقدمي الاشتراكي تتشارك المبادئ نفسها في الموضوع السيادي". وإذ تسرد تفاصيل ما استجد في الجلسة الوزارية الأخيرة، بعدما "طلب الوزير جمال الجرّاح الكلام وتحدّث عن النأي بالنفس في موضوع العلاقات مع سوريا مستحضرا عمليات الاغتيال التي حصلت في لبنان"، تسأل: "هل يكون الرئيس الحريري راضيا ضمناً عن الزيارات؟ لو أن ذلك صحيح لما تحدث الوزير الجراح. ثمة محاولات واضحة لإحراج رئيس الحكومة، وبدا واضحاً انّ البعض صُدم عندما تحدّث الجرّاح، اذ كانوا يخالون أن الرئيس الحريري يمرّر موافقة ضمنية من تحت الطاولة في ما يتعلّق بالموضوع السوري". وتلفت شدياق إلى أن "الوزير وائل أبو فاعور كان قد طلب التحدث في الجلسة، لكنه لم يُعطَ الكلام".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard