التقرير الأسبوعي لبنك عوده: التحويلات لمصلحة الليرة تفوق تلك لمصلحة الدولار في سوق القطع

22 شباط 2019 | 17:08

بنك عوده.

مع انطلاقة العمل الحكومي بعد نيل الثقة، شهدت الأسواق المالية اللبنانية هذا الأسبوع انعكاساً للمنحى في سوق القطع لصالح الليرة ما أدى إلى تراجع معدل الفائدة من يوم إلى يوم إلى ما دون 10%، في حين سجلت سوق سندات الأوروبوند تراجعاً طفيفاً في الأسعار مع ظهور بعض البيوعات الأجنبية، وشهدت سوق الأسهم نشاطاً خجولاً رافقه بعض الانخفاض في الأسعار، وفق التقرير الأسبوعي لبنك عوده. في التفاصيل، كان الحدث الأهم لهذا الأسبوع هو انعكاس المنحى في سوق القطع، حيث أقبل المودعون على تحويل وفرواتهم بالعملات الأجنبية لصالح الليرة اللبنانية عند بلوغها تاريخ الاستحقاق، في إشارة إلى ازدياد عامل الثقة ومناخ الارتياح السائد منذ الإنجاز الحكومي وفي ظل اتساع الهوامش بين الفوائد على الودائع الليرة والفوائد على الودائع بالدولار. ويأتي هذا الإقبال على الليرة في وقت ظلت فيه الموجودات الخارجية لدى مصرف لبنان مستقرة عند 39 مليار دولار في منتصف شباط 2019، بحيث غطت 77% من الكتلة النقدية بالليرة، وهو ما يعادل ضعف تقريباً المتوسط المسجّل في البلدان ذات التصنيف المماثل لتصنيف لبنان. وفي ما يتعلق بسوق سندات الأوروبوند، ظهرت بعض البيوعات الأجنبية على الأوراق القصيرة إلى المتوسطة الأجل، إذ آثر بعض المتعاملين جني الأرباح المحققة منذ التشكيل الحكومي وفي ظل ظهور بعض الإصدارات السيادية الجديدة في المنطقة. في هذا السياق، اتسع متوسط المردود المثقل بمقدار 8 نقاط أساس أسبوعياً. وعلى صعيد سوق الأسهم، سجل حجم نشاط خجول جداً وتراجع مؤشر الأسعار بنحو 1% أسبوعياً نتيجة انخفاض أسعار أسهم "سوليدير" وبعض الأسهم المصرفية.

الأسواق

في سوق النقد: أقفل معدل الفائدة من يوم إلى يوم على 6% في نهاية هذا الأسبوع في ظل عودة السيولة بالليرة اللبنانية إلى سوق النقد وسط انعكاس المنحى في سوق القطع وظهور تحويلات صافية لصالح العملة الوطنية.

في سوق سندات الخزينة: أظهرت نتائج المناقصات بتاريخ 14 شباط 2019 اكتتابات مجموعها 350 مليار ليرة، توزعت بين 7 مليار ليرة في فئة الستة أشهر (بمردود 5.85%)، و115 مليار ليرة في فئة السنتين (بمردود 7.0%)، و228 مليار ليرة في فئة العشر سنوات (بمردود 10.0%). في المقابل، ظهرت استحقاقات بقيمة 563 مليار ليرة، ما أسفر عن عجز اسمي أسبوعي بقيمة 213 مليار ليرة. كما أظهرت النتائج الأولية للمناقصات بتاريخ 21 شباط 2019، أن مصرف لبنان سمح للمصارف الاكتتاب بكامل طروحاتها في فئة الثلاثة أشهر (بمردود 5.30%) وفئة السنة (بمردود 6.50%) وفئة الخمس سنوات (بمردود 8.0%).

في سوق القطع: شهدت سوق القطع لأول مرة منذ التأليف الحكومي تحويلات صافية لصالح الليرة، في ظل ازدياد عامل الثقة بالعملة الوطنية كعملة ادخار بعد التطورات السياسية الإيجابية التي شهدتها مؤخراً الساحة الداخلية وفي ظل رغبة المودعين في الاستفادة من الفوائد المجزية التي تقدمها المصارف اللبنانية على الودائع الادخارية بالليرة. من ناحية أخرى، أظهرت ميزانية مصرف لبنان نصف الشهرية الأخيرة المنتهية في 15 شباط 2019 أن الموجودات الخارجية لدى المركزي ظلت مستقرة عند 39.2 مليار دولار في منتصف شباط، حيث سجلت تراجعاً طفيفاً جداً مقداره 53 مليون دولار بالمقارنة مع نهاية كانون الثاني 2019. عليه، تكون الموجودات الخارجية لدى مصرف لبنان قد غطت 77.0% من الكتلة النقدية بالليرة في منتصف شباط 2019 و23.6 أشهر من الاستيراد، في إشارة إلى قدرة المركزي على الحفاظ على استقرار سعر الصرف.

في سوق الأسهم: سجلت سوق الأسهم نشاطاً خفيفاً هذا الأسبوع إذ اقتصرت قيمة التداول الاسمية على 1.9 مليون دولار (فيما عدا عمليات خارج الردهة بقيمة 558 مليون دولار على أسهم "بنك عوده العادية") مقابل نشاط بقيمة 6.0 مليون دولار في الأسبوع السابق ومتوسط أسبوعي بقيمة 8.9 مليون دولار منذ بداية العام 2019. وقد استحوذت الأسهم المصرفية على 76.37% من النشاط، تلتها أسهم "سوليدير" بنسبة 22.61% فالأسهم الصناعية بنسبة 1.02%. وعلى صعيد الأسعار، سجل مؤشر الأسعار تراجعاً أسبوعياً نسبته 0.9% ليقفل على 80.90، إثر تراجع أسعار أسهم سوليدير وبعض الأسهم المصرفية. فمن أصل 12 سهماً تم تداولها هذا الأسبوع، انخفضت أسعار 5 أسهم، في حين زادت أسعار 3 أسهم وظلت أسعار 4 أسهم مستقرة. في التفاصيل، قادت أسهم "سوليدير ب" الأسعار نزولاً في بورصة بيروت حيث سجلت انخفاضاً في أسعارها نسبته 7.9% لتقفل على 5.96 دولار، تلتها أسهم "سوليدير أ" بنسبة 7.3% إلى 5.99 دولار، فأسهم "بنك عوده التفضيلية J" (-5.7% إلى 84.90 دولار)، فإيصالات إيداع بنك لبنان والمهجر (-2.1% إلى 8.97 دولار) فأسهم "بنك بيبلوس العادية" (-0.7% إلى 1.34 دولار).

في سوق سندات الأوروبوند: شهدت سوق سندات الأوروبوند بعض البيوعات الأجنبية هذا الأسبوع على بعض الأوراق القصيرة إلى المتوسطة الأجل التي تستحق في نيسان 2021، تشرين الأول 2022، أيار 2022، كانون الثاني 2023 ونيسان 2024، فيما سجلت الأوراق الطويلة الأجل التي تستحق في آذار 2032 وآذار 2037 نشاطاً في الاتجاهين. في هذا السياق، أقفل متوسط المردود المثقل عند 8.84% في نهاية هذا الأسبوع مقابل 8.76% في نهاية الأسبوع السابق. كذلك، سجل متوسطBid Z-spread المثقل اتسع بمقدار 11 نقطة أساس ليبلغ 662 نقطة أساس. وعلى صعيد كلفة تأمين الدين، تراوح هامش مقايضة المخاطر الائتمانية لخمس سنوات بين 705 و725 نقطة أساس مقابل 675-690 نقطة أساس في نهاية الأسبوع السابق.

إلى متى ستصمد الليرة؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard