كهرباء لبنان تنتظر الحلّ... هل سيكون قريباً؟

23 شباط 2019 | 13:59

المصدر: "النهار"

يضجّ المشهد السياسي في لبنان حالياً بأزمة الكهرباء، وسط مطالبات بحلّها سريعاً نظراً إلى حال المواطنين التي تتدهور بشكل مستمر ،وسعي الخبراء إلى التخفيف من تكلفة هذا القطاع، مع الإشارة إلى أنّ دراسةً قُدمّت للدولة تضمن أرقاماً تُثبت أنّ لبنان يتجه نحو أكثر من 40 مليار دولار كدين فقط من القطاع الكهربائي بحلول العام 2020، بحسب خبير الطاقة منير يحيى. فما هي الحلول المطروحة؟ وما هو الخلاف السياسي عليها وسط تحديات دولية على الحكومة تنفيذها أيضاً؟تُجمع الأطراف السياسية على الحلّ الأكثر استدامة للبنان واقتصاده، وهو إنشاء معامل خاصة بالبلاد تُنتج الكهرباء، لكن الخلاف الأكبر على الأولويات نظراً إلى أنّ الحلول المؤقتة "تفي بالمطلوب حتى الآن"، ومنها طبعاً البواخر التي ترسي على شواطئنا، والتي ترفضها الاقتراحات الجديدة رفضاً قاطعاً، خصوصاً أنّها ليست ملكاً للدولة اللبنانية. ناهيك أنّ مشروع استيراد الكهرباء من الخارج، كسوريا على سبيل المثال، لا يُقدّم ما يحتاجه لبنان تحديداً من الطاقة. من جهةٍ أخرى، تبرز قيود في هذا الملف تتلخص بالآتي: تقنية بيئياً، وتكنولوجية، والكلفة، بحسب الخبير الاقتصادي جاسم...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مصارف الأعمال في لبنان... مرحلة تحوّل في الأسواق المالية تستدعي الحذر

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard