أندونيسيا: مئات الطلاب مصدومون... فرار جماعي من أعمال العنف في بابوا

20 شباط 2019 | 15:05

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

المشهد في أندونيسيا (أ ف ب).

فرّ مئات الطلاب من قرى إقليم بابوا الاندونيسي، كما أعلنت منظمة محلية غير حكومية، وهي معلومات غير مؤكدة تتحدث عن اعمال انتقامية عنيفة للجيش بعد مجزرة أعلن متمرّدون مسؤوليتهم عنها.

ويقع إقليم بابوا الاندونيسي في غرب جزيرة غينيا الجديدة التي تشكل نصفها الآخر بابوا غينيا الجديدة.

وشهد الإقليم تصعيدا لأعمال العنف في بداية كانون الأول عندما اعدم انفصاليون 16 عاملا إندونيسيا على الاقل يعملون في شركة عامة بورشة للبنى التحتية في منطقة ندوغا الجبلية. واعلنت مجموعة مسلحة هي جيش التحرير الوطني لغرب بابوا مسؤوليتها عن الهجوم.

واتهمت منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان الجيش الإندونيسي بتجاوزات خطيرة ضد مجموعات الميلانيزيين .

وحملت مواجهات السلطات في اقليم ندوغا على إجلاء اكثر من 400 طالب الى وامينا، كبرى مدن اقليم جاياويجايا المجاور، كما ذكر مسؤولون محليون، خصوصا منظمة متطوعون انسانيون لندوغا غير الحكومية.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال إينسي جيونغ، أحد منسقي المنظمة غير الحكومية، ان "بعض الطلاب يعانون من الصدمة". واضاف: "عندما وصل العسكريون الى المدرسة، هرب بعض الطلبة راكضين".

وهرب عشرات السكان الآخرين الى اقاليم أخرى أو إلى الغابات، فيما يتهم السكان العسكريين بالقتل ومضايقات ضد المدنيين.

ورفض الكولونيل محمد عايدي المتحدث باسم الجيش في بابوا، الاتهامات بأن الجنود أطلقوا النار على المدنيين.

وقال لوكالة فرانس برس: "اذا توافرت تأكيدات عن ضحايا مدنيين، فانهم ليسوا مدنيين عاديين. إنهم ينتمون إلى (الانفصاليين) الذين يهاجمون الجيش".

ويعود النزاع في الإقليم الغني بالموارد الطبيعية إلى نهاية الاستعمار الهولندي في بداية الستينات، وتفاقم كلما ازداد تهميش السكان وسوء معاملتهم.

وفيما حصلت اندونيسيا على استقلالها في 1949، احتفظت هولندا بالسيطرة على بابوا حتى 1962. وبضغط من الإدارة الأميركية التي كانت تتخوف من تفشي الشيوعية في المنطقة، وضعت بابوا تحت الإدارة الموقتة للأمم المتحدة في 1962، ثم تنازلت عنها لإندونيسيا مع وعد بإجراء استفتاء لتقرير المصير.

علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard