ظاهرة فريدة.. تساقط ثلوج سوداء على منطقة سيبيريا الروسية (صور وفيديو)

21 شباط 2019 | 20:16

المصدر: "الإندبندنت"

في ظاهرة غريبة من نوعها، شهدت منطقة كيميروفو بإقليم سيبيريا في روسيا، تساقط ثلوج سوداء، ليغطي الجليد الأسود المنطقة.

ووفقاً لموقع جريدة "الإندبندنت" البريطاني، فإن منطقة كيميروفو المشهورة بتعدين الفحم في روسيا، شهدت ظاهرة فريدة تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين نشروا صوراً وفيديوات تظهر تساقط الجليد الأسود، ورغم أن تلك الظاهرة لاقت إعجاب الكثيرين، إلا أنها تكشف حجم المأساة التي تشهدها تلك المنطقة بسبب التلوث البيئي الناتج عن عملية تعدين الفحم واستخراجه.

وأكد فلاديمير سليفياك، عضو بمجموعة "إيكوديفينس" البيئية، أن "الثلوج البيضاء اختفت ويصعب العثور عليها مقارنة بالثلج الأسود الذي يكسو المنطقة في فصل الشتاء الحالي، مؤكداً أن الأمر يعود لوجود غبار الفحم في الهواء بشكل كثيف، ما يساعد على تغيّر لون الجليد المتساقط للأسود".

وتعدّ المنطقة مركزاً لصناعة الفحم في روسيا، حيث يوجد العديد من الحفر المفتوحة لاستخراج الفحم، وقد أثار الأمر غضب نشطاء الدفاع عن البيئة، مؤكدين أن التلوث الناتج عنها يؤثّر على صحة السكان المحليين، ما يسهم في تقليل معدل الأعمار المتوقع لسكان المنطقة البالغ عددهم 2.6 مليون نسمة، مقارنة بمتوسط أعمار السكان في روسيا، ويسبِّب ارتفاع معدلات الإصابة بالسرطان والتهاب السحايا والسل والشلل الدماغي للأطفال.

وقال بادين أندريه بانوف نائب حاكم منطقة كوزنتسك، إن الثلج الأسود يعود إلى مصانع حرق الفحم، حيث جاءت تلك الظاهرة لتعيد فتح ملف الاتهامات التي وُجّهت لبعض المسؤولين في كانون الأول الماضي بطلاء الثلج باللون الأبيض لإخفاء معالم التلوث التي تضرب المنطقة، بعد تداول فيديوات لسيدة لطّخت يدها بطلاء اللون الأبيض إثر ملامسة الجليد أمام مركز ترفيهي في ميسكي.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard