نيابة باريس تحقّق مع السفير البابوي في فرنسا: المونسنيور فنتورا متّهم بـ"اعتداءات جنسيّة"

15 شباط 2019 | 14:57

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون مصافحا المونسنيور فنتورا في قصر الاليزيه في 4 ك2 2019، خلال استقباله الجسم الديبلوماسي للتهاني بالسنة الجديدة (أ ف ب).

يخضع السفير البابوي في فرنسا #لويجي_فنتورا لتحقيق في "اعتداءات جنسية" فتحته نيابة #باريس في 24 كانون الثاني 2019، على ما أعلن مصدر قضائي، مؤكدا بذلك معلومات نشرتها صحيفة "لوموند".

وقالت مصادر متطابقة إن بلدية باريس أبلغت الخميس النيابة، بموجب المادة 40 من قانون العقوبات، بأن شابا من كوادرها اشتكى من أن رجل الدين الإيطالي البالغ 74 عاما، لامسه مرات عدة خلال احتفال في قصر البلدية في 17 كانون الثاني.

وصرّح مساعد رئيس البلدية المكلف العلاقات الدولية باتريك كلوغمان بان "الواقعة حصلت خلال احتفال التهاني (في مناسبة رأس السنة الجديدة) للسلطات. واتخذ القرار بسرعة لإبلاغ مدعي الجمهورية".

وقالت مصادر قريبة من البلدية لوكالة "فرانس برس": "خلال الاحتفال، كان أحد العاملين في البلدية ضحية ملامسات جنسية ثلاث مرات (...) واحدة منها أمام شاهد".

وأبلغ الشاب البالغ نحو ثلاثين عاما، رؤساءه. وهو يعمل في الإدارة العامة للعلاقات الدولية في البلدية.

ويشغل فنتورا، الديبلوماسي في الفاتيكان، منصبه في باريس منذ عام 2009، وهو مكلف العلاقات بين الكرسي الرسولي والسلطات الفرنسية من جهة، ومع أساقفة فرنسا من جهة أخرى.

وقالت السفارة البابوية لـ"فرانس برس" إن "ليس لديها ما تقوله".

ونظرا الى منصبه، يتمتع المونسنيور فنتورا بحصانة ديبلوماسية.

أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard