برلين ٦٩ - "أوندوغ" لوانغ كوانان: جثّة على صفيح بارد

12 شباط 2019 | 19:33

المصدر: "النهار"

"أوندوغ" لوانغ كوانان.

واحد من أضعف الأفلام المعروضة في مسابقة الدورة التاسعة والستين من مهرجان برلين السينمائي (٧ - ١٧ الجاري)، “أوندوغ”، سابع أعمال الصيني الشهير وانغ كوانان الذي سبق ان نال "الدب الذهب" عن "زواج تويا" عام ٢٠٠٧. عمل مخيّب على المستويات كافة، يذكّرنا بسينما معينة سادت في مرحلة معينة وكانت الكادرات الثابتة فيها اكتشافاً "خطيراً" غير مسبوق. الحكاية باختصار: يتم العثور على جثّة تعود إلى امرأة في البادية المونغولية. شرطي شاب (نوروفسامبو باتمونخ) يكلَّف حراسة مسرح الجريمة كي لا تلتهمها الذئاب. فتنضم إليه فلاحة "مسلّحة" (دولامجاف أنختايفان) قوية الطباع اسمها ديناصور، تحضّر له الشورباء ويدخنان السجائر ويسكران ويطلعان أحدهما على أسرار الآخر ثم يمارسان الجنس. ما يبدأ كثريللر، يتحوّل بسرعة وعلى نحو مفتعل إلى فيلم "أنثروبولوجي" ممل، لا ينطوي على أي تصعيد درامي، بل تتقدّم الأشياء فيه على غرار جثّة يحملها مجرى النهر إلى مصبه. بالسرعة عينها يتيه كوانان في هذه المساحات الشاسعة التي لا تعرف كاميراه كيفية استغلالها وتوظيفها في اطار درامي حقيقي. فيقع في الثرثرة، فلا تجدي محاولاته المتكررة لادهاشنا بصورة تحتل...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 81% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

تعرفوا على فسحة "حشيشة قلبي" (Hachichit albe) المتخصّصة في الشاي!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard