الأردن يودّع كأس آسيا بركلات الترجيح

20 كانون الثاني 2019 | 15:51

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

لاعبون فيتناميون يحتفلون بتسجيل هدف في مرمى الاردن (أ ف ب).

فاجأت #فيتنام المتأهلة إلى دور الـ16 بين أفضل أربعة منتخبات احتلت المركز الثالث في دور المجموعات #الأردن بطل المجموعة الثانية، وأقصته بركلات الترجيح 4-2 بعد تعادلهما 1-1، لتصبح أول المتأهلين إلى ربع نهائي كأس آسيا 2019 لكرة القدم في الإمارات اليوم، على استاد آل مكتوم في #دبي.

وتقدمت الأردن عبر بهاء عبد الرحمن (39)، قبل أن يعادل كونغ فونغ نغوين (51) لفيتنام التي ضربت موعدا في ربع النهائي الخميس المقبل، مع الفائز من المباراة المقررة الإثنين بين السعودية واليابان.

وفشل مدرب منتخب "النشامى" البلجيكي فيتال بوركيلمانز في قيادة فريقه الى الدور ربع النهائي، على غرار 2004 مع المصري الراحل محمود الجوهري، و2011 مع العراقي عدنان حمد.

وقال بوركيلمانز بعد المباراة: "الشوط الأول كان جيدا، وصنعنا فرصا كثيرة. قلت للاعبين أن يتنبهوا في الشوط الثاني، سيردون ويضغطون. وهذا ما حصل، فسجلوا الهدف".

واضاف: "ثم واجهنا مشكلات في اللياقة وتراجعنا، اضافة الى القلق والتوتر. وفي النهاية، وصلنا الى ركلات الترجيح. افتقدنا للمهاجم الذي يسجل من أنصاف الفرص. أعتقد ان فيتنام تستحق الفوز".

وكان الأردن أنهى الدور الأول في صدارة المجموعة الثانية بانتصارين على أوستراليا، حاملة اللقب في 2015 بهدف، وسوريا بهدفين، قبل التعادل السلبي مع فلسطين.

من جهتها، تلقت فيتنام خسارتين ضمن المجموعة الرابعة، أمام العراق 2-3، وإيران صفر-2، قبل الفوز على اليمن 2-صفر.

غير أن ما سجل في البطولة الراهنة لا يعتبر سابقة بالنسبة الى فيتنام بعدما بصمت على إنجاز مماثل ببلوغها ربع النهائي في مشاركتها الأولى عام 2007 حين كانت بين المنظمين الأربعة، بجانب تايلاند وماليزيا واندونيسيا.

وتدين الكرة الفيتنامية بانجازاتها الأخيرة للمدرب الكوري الجنوبي بارك هانغ-سيو الذي يعتبر النجم الأول في هذه النقلة، بعدما قاد البلاد الى التتويج ببطولة رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) في كانون الأول 2018، فضلا عن بلوغ نهائي كأس اسيا تحت 23 عاما، ونصف نهائي بطولة الالعاب الاسيوية في آب الماضي.

وبدأت مباراة اليوم بحذر من الجانبين خرقته تسديدة فيتنامية من فان هاو دوان خارج المرمى (8).

وبدا بوضوح أن فيتنام لم تدخل اللقاء بعقدة نقص، نظرا الى تأهلها المتأخر، فتبادل لاعبوها السيطرة مع الأردنيين، وسنحت لهم فرصة إثر كرة عرضية من هونغ دونغ دو خلف الدفاع لم تجد من يتابعها في مرمى الحارس عامر شفيع (11).

ولاحت فرصة خطيرة للأردن عندما وصلت الكرة لياسين البخيت على بعد أمتار من المرمى، فسددها فوق المرمى المشرع أمامه (19)، قبل ان يخترق زميله موسى التعمري من اليمين ويسدد كرة ضعيفة (26).

وسنحت الفرصة الأخطر لفيتنام في الدقيقة 35 من تسديدة رائعة لفان هوان دوان صدها القائد شفيع وارتدت فأبعدها الدفاع.

وحصل الأردن على ضربة حرة في الدقيقة 38، اثر خطأ على سالم العجالين على حافة الجهة اليمنى من منطقة الجزاء، سددها بهاء عبد الرحمن قوية في سقف المرمى، مانحا فريقه التقدم المستحق (39).

وأنقذ شفيع مرماه من تسديدتين بعيدتين خطيرتين، الأولى من هونغ دونغ دو (43)، والثانية من ترونغ هوانغ نغوين (45+1).

وفرضت فيتنام سيطرتها على الشوط الثاني، وسط تراجع أردني. وسدد كوانغ هاي نغوين كرة اصطدمت بأحد اللاعبين، وغيرت اتجاهها. الا ان شفيع أنقذ الموقف (50).

ولعب ترونغ هوانغ نغوين عرضية وجدت كونغ فونغ نغوين في المنطقة سددها في غفلة من المدافعين في المرمى مدركا التعادل (51).

واقتربت فيتنام من التقدم، للمرة الأولى، عندما كاد كوانغ هاي نغوين المنفرد بالمرمى ان يسجل. بيد أن أنس بني ياسين أنقذ الموقف (60).

واستمرت الأفضلية الفيتناميةـ وبلغت نسبة استحواذ منتخبها 60 في المئة في الدقيقة 85، بينما اكتفى الأردنيون بهجمات مرتدة خجولة دون خطورة.

وكاد فان فان دوك ينهي الأمور في الدقيقة الأخيرة. بيد أن تستديدته من داخل منطقة الجزاء اصطدمت بمدافع وابتعدت، قبل أن يطلق الحكم صافرة النهاية، ويتوجه الفريقان الى شوطين إضافيين.

وبدا الإرهاق واضحا على اللاعبين في الوقت الإضافي.

وخرج هوي هونغ نغوين، ودخل فان توانغ نغوين (96)، قبل دقيقة من وصول الكرة الى ياسين البخيت داخل المنطقة الفيتنامية. فحاول أن يلعبها، قبل أن ترتد من الأرض. الا أنها أتت عالية عالية فوق المرمى.

وأجرى بوركيلمانز تبديلين معا، فأخرج البخيت والتعمري، وزج بإحسان حداد وأحمد حمدوني (101).

وحصل "النشامى" على ضربة حرة من الجهة اليسرى، لعبها المتخصص بهاء عبد الرحمن خطيرة أبعدها الحارس لام (103).

وبعد شوط إضافي ثان من دون فرص تذكر، اتجه الفريقان الى ركلات الترجيح. فسجل للفائز نغوغ هاي كيو وهونغ دونغ دو وليونغ زوان تريونغ وتيين دونغ بيو وأهدر مين فيونغ تران.

ولدى الخاسر، سجل بهاء عبد الرحمن وأحمد حمدوني وأهدر بهاء فيصل وأحمد سمير.

أبو أحمد: لن نستسلم والصحف ستعود الى مجدها

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard