تحذيرات من "قاتل صامت" يهدّد حياة المصريّين

20 كانون الثاني 2019 | 19:23

المصدر: "النهار"

"القاتل الصامت"... بات خطراً جديداً يهدّد المصريين، بعد ازدياد عدد حالات الوفاة بسبب غاز أول أكسيد الكربون الناتج من اللجوء الى وسائل التدفئة والسخانات التي تطلق غازات سامة. 

وأصدر مركز السموم في كلية الطب جامعة الإسكندرية بياناً رسمياً، للتحذير من استخدام سخانات الغاز ووسائل التدفئة التقليدية خلال فصل الشتاء في أماكن عديمة التهوية، الامر الذي قد يتسبب بتسرب غاز أول أكسيد الكربون المعروف بخطورته الشديدة. وقد وصفه البيان بـ"القاتل الصامت". 

وتضمن البيان أن أول أكسيد الكربون ليس له لون أو رائحة، وينتج من احتراق غير مكتمل للمنتجات التي تحتوي على كربون، مثل المنتجات البترولية والغاز الطبيعي، إلا أنه يتسبب بموت بطيء، لمنعه وصول الأكسجين إلى جميع أنسجة الجسم، ويؤثر على عضلة القلب ووظائف المخ الحيوية، ما قد يؤدي إلى الوفاة في بعض الحالات، أو فقدان الوعي وتشنجات وإغماء في حالات أخرى.

وجاءت التحذيرات بعدما لقي 10 مصريين مصرعهم خلال الساعات الماضية، بسبب اللجوء إلى بعض عوامل التدفئة، مثل إشعال الفحم وسخانات الغاز. وآخر هؤلاء الضحايا، عروسان في محافظة الدقهلية، ماتا اختناقا داخل حمام المنزل بسبب بخار المياه. وقبلهما بيوم، قضى ايضا عريسان اختناقا ببخار الماء، في ثالث أيام زفافهما بمدينة الفيوم. ولقي معلم لغة عربية وزوجته في قرية الغرق بالفيوم مصرعهما اختناقا، بسبب إشعال النار بكمية من الأخشاب للتدفئة، وتركها في حجرة النوم، مما ادى الى القضاء على الأكسجين في الغرفة.

وحدد مركز السموم 5 محاذير، نظراً الى تزايد عدد الإصابات أو الوفاة بغاز أول أكسيد الكربون. وهي "عدم إحكام إغلاق نوافذ المطبخ والحمامات، أو استخدام "البوتاغاز" لتدفئة المنزل، أو استعمال أي مصدر للإشعال أو مفاتيح الكهرباء عند الشك في وجود تسرب للغاز، وعدم استعمال أي مولدات للكهرباء، بخاصة تلك التي تعتمد على البنزين أو الغاز في مكان مغلق".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard