"وهم الأمان" في منبج وجوارها... ترامب يبدأ حملة 2020 بالأخطاء؟

20 كانون الثاني 2019 | 11:28

المصدر: "النهار"

  • جورج عيسى
  • المصدر: "النهار"

الرئيس الأميركي دونالد ترامب - "أ ب".

"هذا هو تعريف الاستقرار، هذا هو تعريف الانتصار". بهذه العبارة، وصف القائد السابق لقوّات التحالف الدوليّ الجنرال بول فانك، الأوضاع الهادئة في منبج خلال الصيف الماضي. لكن لم يُكتب لهذا الاستقرار أن يعمّر طويلاً.

قد يكون استهداف داعش جنوداً أميركيّين في مطعم داخل #منبج مثيراً للشكوك حول الاطمئنان المبالغ به إزاء تقلّص أخطار داعش. أمّا أن يستهدف بالتحديد مطعم "قصر الأمراء" الذي كان السيناتوران ليندسي غراهام وجاين شاهين قد زاراه في تمّوز الماضي برفقة وفد عسكريّ ومن دون دروع، فمسألة أكثر خطورة حتماً.

في الاستهداف وتوقيتهتمكّن تنظيم داعش الأربعاء الماضي من قتل أربعة أميركيّين، وهم جنديّان ومدني ومتعاقد، وجرح ثلاثة آخرين من خلال الهجوم الانتحاريّ الذي تبنّاه. وبحسب المرصد السوريّ لحقوق الإنسان قُتل ما لا يقلّ عن 19 شخصاً في الهجوم الذي وقع بعد أسابيع قليلة على إعلان الرئيس الأميركي دونالد #ترامب سحب جنوده من سوريا. في هذا التفجير، بدا أنّ أسوأ مخاوف المراقبين تتحقّق، بما أنّ التنظيم برهن أنّه لا يزال قادراً على شنّ هجمات دمويّة في منطقة يُفترض أنّها تتمتّع بنسبة عالية من الأمن. وقد لا تُغيّر كثيراً في المشهد الأمنيّ الملتبس إشارة ترامب إلى إبطاء عمليّة الانسحاب، لأنّه بحسب بعض الإعلام الأميركيّ، من المرجّح ألّا يستغرق هذا القرار أكثر من أربعة أشهر.
لكن لماذا قرّر داعش شنّ ضربته في هذه الفترة تحديداً؟ الباحث البارز في "معهد هيودسن" الأميركيّ مايكل بريجِنت شرح ل "النهار" أنّ الهجوم لم يكن اعتباطيّاً: "هذه محاولة من داعش لتعزيز صورته عبر قتل الأميركيّين، من أجل الحصول على الفضل في إجبار الولايات المتّحدة على الخروج من سوريا".ليس الأول من نوعهبعد الاعتداء، تعهّدت "قوّات سوريا...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"سيكومو" مارد الكرتون

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard