كيروش متفرغ للقب إيراني رابع قبل التفكير بكولومبيا

19 كانون الثاني 2019 | 13:02

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

كيروش (أ ف ب).

يرغب البرتغالي #كارلوس_كيروش، مدرب #المنتخب_الإيراني، بالتفرغ لمنح "تيم ميلي" لقبه الأول في #كأس_آسيا لكرة القدم منذ 43 عاماً، ثم التركيز على العروض المقدمة له وأبرزها من كولومبيا.

وقال كيروش لوكالة "فرانس برس" قبل مواجهة سلطنة عمان في أبوظبي ضمن دور الـ16 من النهائيات المقامة في الإمارات: "لا شك بأن كولومبيا عبرت عن رغبتها وثقتها بي. هذا منتخب لا يصدق مع لاعبين رائعين وبتصنيف دولي مرتفع (12). هذا أمر يجعلني فخوراً".

وتابع المدرب السابق لريال مدريد الإسباني، الذي يشرف على المنتخب الإيراني منذ 8 سنوات: "في الوقت الراهن تكمن مسؤوليتي مع إيران. بعد كأس آسيا سآخذ في الاعتبار دعوة كولومبيا".

وعلى رغم الفترة الطويلة التي أمضاها مع المنتخب المتوج في كأس آسيا أعوام 1968 و1972 و1976 والمستوى الجيد الذي قدمه في مونديال روسيا 2018، لم يحصل كيروش على عرض لتمديد إقامته في طهران.

وأوضح: "كنت متفاجئاً بصراحة. لم أتسبب بهذه الظروف، كان قرار الاتحاد".

وأضاف المدرب (65 عاماً)، الذي اشتهر بعمله كمساعد للسير الاسكتلندي أليكس فيرغسون في نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي: "مصير المدربين بين أيدي رؤسائهم. يريدون (الإيرانيون) السير باتجاه آخر وبالطبع سأجد حلاً مختلفاً أيضاً".

ولطالما انتقد كيروش ظروف المنتخب الإيراني، خصوصاً العقوبات المفروضة عليه والتي حرمته من الحصول على تجهزيات رياضية مناسبة.

وقال: "يعاني الناس عاطفيا من عقوبات تؤثر على بلادهم ومجتمعهم. لكن عندما تعيش مع هؤلاء الاشخاص الرائعين وترى معنوياتهم تقع في حبهم".

وتابع: "لم أشاهد في حياتي لاعبين مثلهم يقدمون الكثير ويحصلون على القليل. أحب اللاعبين، لا يستسلمون، شخصيتهم قوية، يريدون دوما التحسن، يتفانون من أجل بلادهم وقميصها. ربما هذه أقوى عائلة كروية التقيتها في حياتها".

وقدمت إيران مستويات جيدة في دور المجموعات من النهائيات الحالية، ففازت بسهولة على اليمن المتواضع 5-0 بهدفين لمهدي طارمي، ثم بثنائية ساردار أزمون على فيتنام، قبل أن تتعادل سلباً مع العراق بعد ضمان تأهلها، وهي تبحث عن تعويض خروجها المؤلم من ربع نهائي النسخة الأخيرة بركلات الترجيح أمام "أسود الرافدين".

وعاد الى تشكيلة كيروش في مباراة العراق هداف الدوري الهولندي السابق علي رضا جهانبخش، بعد إصابة أبعدته عن أول مباراتين.

*أول ظهور إقصائي:

في المقابل، يخوض منتخب عمان المباراة بعد نشوة التأهل للمرة الأولى في تاريخه للأدوار الإقصائية.

كانت عمان متعادلة مع تركمانستان 1-1 قبل خمس دقائق على نهاية المواجهة، وهي من دون رصيد بعد خسارتيها أمام أوزبكستان (1-2) واليابان (0-1)، بيد أن هدفين من محسن الغساني ومحمد المسلمي (90+3) قلبا التوقعات ووضعا المنتخب الأحمر في دور الـ16 بعد خروج مبكر في 2004 و2007 و2015.

وساعد منتخب عمان تغيير نظام البطولة وتأهل 16 منتخباً الى الدور الثاني، نظراً لمشاركة 24 منتخباً للمرة الأولى.

وقال مدربها الهولندي بيم فيربيك: "كان عام 2018 جيداً بالنسبة لنا، وتوقعنا أن نقوم بعمل جيد في كأس آسيا. لم نكن محظوظين بالخسارة أمام أوزبكستان، وتلقينا هدفا متأخراً عندما كنا نحاول التسجيل في مرمى اليابان الذي يعتبر جيدا للغاية".

وتكفلت وزارة الشؤون الرياضية العمانية بشراء الحصص المخصصة للاتحاد العماني والبالغة 8 في المئة من إجمالي مقاعد استاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة، والذي يستضيف مباراة دور الـ16 الأحد.

والتقى المنتخبان مرة وحيدة في كأس آسيا عندما عادلت ايران في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل عن ضائع بعدما كانت متأخرة 0-2 في الدور الاول لنسخة 2004، وحلت عمان آنذاك ثالثة في مجموعتها بفارق نقطة عن إيران.

ولم تفز ايران بأي مباراة في الدور الاقصائي منذ 2004، إذ ودعت من ربع نهائي 2007 و2011 و2015، لكنها تتوفق على عمان في المواجهات المباشرة الودية وضمن التصفيات الآسيوية.

أبو أحمد: لن نستسلم والصحف ستعود الى مجدها

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard