قصّة "إبريق الزيت" تتكرّر بقاعياً... مناشدة لفكّ الحصار عن المازوت وتأمين الكميات المطلوبة

15 كانون الثاني 2019 | 14:58

المصدر: "النهار"

قصّة "إبريق الزيت" تتكرّر (وسام اسماعيل).

أزمة مادة المازوت في البقاع إلى الواجهة مجدداً. فمع بداية العاصفة الثلجية #نورما التي شهدها لبنان الاسبوع الفائت والبرد القارس الذي يسيطر على المنطقة، كل هذا أرخى بثقله على كاهل المواطن ذي الدخل المحدود والميسور معاً؛ فمع انخفاض درجات الحرارة ترتفع حاجة المواطن لتأمين مادة المازوت المادة الأساسية المستخدمة للتدفئة ولتشغيل المولدات بحيث إن المنطقة تعاني ايضا من انقطاع التيار الكهربائي جراء الاعطال التي لا تحصى والتي خلفتها العاصفة "نورما" بالشبكة الكهربائية إلى جانب حاجات اخرى لهذه المادة في فصل الشتاء. فلا كهرباء ولا مازوت في منطقة لا تجد من يغيثها حيث فوجئ الأهالي بانقطاع هذه المادة من المحطات التي رفع معظمها الخراطيم جراء فقدان هذه المادة من السوق على الرغم من انخفاض سعر المازوت في الآونة الاخيرة.من دون عذر أو إنذار مسبق تعمل شركات التسليم بتقليص الكميات التي تسلم الى المنطقة التي تحتاج نحو مليون ليتر فيما يتم تسليمها فقط ثلث القيمة التي تحتاجها على الرغم من ارتفاع الطلب مع بدء العاصفة السابقة وشيوع عن قدوم عاصفة اخرى وهذا ما حرك السوق السوداء.أحد اصحاب المحطات الذي نفدت من الكميات...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 83% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

بالأرقام: هل دخل لبنان مرحلة الخطر صحياً واقتصادياً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard