كيف أوضح "مستشفى كمال جنبلاط" وفاة زاهر مصلح؟

11 كانون الثاني 2019 | 21:12

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

الصورة من مواقع التواصل.

تقدم "مستشفى كمال جنبلاط،الشويفات" بالتعازي لأسرة المهندس زاهر مصلح الذي فقد حياته في المستشفى. 

وأوضح في بيان أنه "بتاريخ 9/1/2019 عند حوالي الساعة الواحدة والنصف بعد الظهر، حضر الى قسم الطوارىء المريض زاهر مصلح يشكو من وهن حاد وتقيؤ حاد وضيق تنفس".

وأضاف "حسب المريض وزوجته، فإن المريض وبعد خلع ضرسه شعر بالألم واتصل بطبيب الأسنان المعالج الذي نصحه بتناول surgam 300 وحسب قولهم ايضاً انه أخبر الطبيب ان لديه حساسية على الـ NSAID's لكن الطبيب أخبره بأن لا مشكل وهذا الدواء "خفيف، فما كان منه إلا شراء الدواء وتناوله، وبعد وقت قصير بدأ المريض يشعر بضيق التنفس،  وحسب زوجته إحمرت أذناه ووجهه وبدأ بالتقيؤ، وأجرى المريض اتصالاً ( حسب قول الزوجة)بطبيب الأسنان الذي نصحه بتلقي حقنة للحساسية. وعند قدوم المريض الى قسم الطوارىء وتبيان شكواه، جرى قياس الضغط حيث تبيّن انه منخفض جداً فعُلق له مصل وأخذ الدم للفحص وأعطي المريض العلاج ضد الحساسية حسب المعايير المعتمدة وعلاجاً للتقيؤ الحاد الذي ألمّ به". 

في رواية المستشفى أيضاً "انه بدأ العمل لإجراء تخطيط القلب، وفي خلال ثوان معدودة تغيّرت حال المريض فجأة وتوقف التننفس والقلب. وجرى على الفور وضع أنبوب رغامي ووصل المريض الى جهاز التفس الإصطناعي، وبدأنا العمل ( كنا 5 أشخاص) لمساج القلب لأكثر من ساعة متواصلة من دون توقف وأُعطي المريض كل الأدوية التي تستعمل في هذه الحالات، ولكن دون جدوى".

وحسب المستشفى "شُخِصت الحالة بحساسية مفرطة ما يُعرف بـ ACUTE ANAPHYLACTIC SHOCK وتمّ التعامل مع الحالة المرضية حسب أرقى المعايير المعتمدة". 

وأشارت الى انه "لم يتم تقاضي اي مبلغ مالي لا قبل ولا بعد الوفاة. ولقد وضع الملف الطبي كاملاً في عهدة وزارة الصحة العامة مديرية العناية الطبية بإنتظار رأيها في الموضوع" . 

وكان ابن خال الراحل، فيصل مصلح روى لـ"النهار" ان الأول "شعر بألم في أسنانه فتوجه الى الطبيب للمعالجة. بعد عودته الى المنزل، ازدادت أوجاعه فاتصل بالطبيب علّه يصف له دواءً للتخفيف من حدّة الوجع، من دون ان ينسى اطلاعه عن الحساسية التي يعانيها من بعض الأدوية. وبالرغم من ذلك سمح له الطبيب بتناول دواء الـsurgam . وهذا ما حصل فعلا، أخذ زاهر الدواء ولكنه ما لبث بعدها أن شعر بانزعاج ودوخة، فتوجه فوراً الى المستشفى. ذهب بنفسه الى هناك، قادَ سيارته ووصل الى الطوارىء وأخبرهم بكل ما جرى معه. لم يتلقَ زاهر أي حقنة ضد الحساسية، وبعد نصف ساعة من وصوله الى قسم الطوارىء في مستشفى كمال جنبلاط، فارق الحياة."


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard