"نورما" تشتد والمواطنون يموّنون... "مواد غذائية، مازوت، حطب ومسكّنات الآلام" (صور)

7 كانون الثاني 2019 | 15:57

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

فيما يزداد الصقيع والبرد جراء العاصفة "نورما"، كما يزداد تساقط الثلوج في المرتفعات والأمطار الغزيرة في السواحل، تعمل الجرافات على إعادة فتح الطرق الجبلية وإزالة الثلج عنها، كما تتابع البلديات أعمال تنظيف الطرق مما جرفته إليها السيول من أتربة وصخور ووحول.

قائمقام زغرتا إيمان الرافعي، تابعت أخبار العاصفة والطرق مع رؤساء البلديات في زغرتا والقضاء، فيما استنفرت غرفة إدارة الكوارث والأزمات في سرايا زغرتا، وأبقت أعضاءها على تواصل دائم معها، لمتابعة أي مستجدات أو أحداث قد تطرأ نتيجة سوء الأحوال الجوية، وهي كانت تابعت ليل أمس مسألة انجراف التربة في منطقة الفوار في قضاء زغرتا، وأعطت توجيهاتها للمعنيين بإزالة الأتربة والوحول وفتح الطريق أمام حركة السير، وقد تضرّرت بعض السيارات التي كانت متوقّفة إلى جانب الطريق، وتم التواصل مع الهيئة العليا للاغاثة للتعويض عن الأضرار.

ولا يزال المطر مستمراً بغزارة في زغرتا والقضاء، مصحوباً ببرد قارس، وضباب كثيف يلف المنطقة، حاجباً الرؤية باتجاه مناطق الجرد، ما أدّى إلى ارتفاع منسوب مياه الأنهر، فيما عامت بساتين الليمون والحمضيات بالمياه.

وفي #إهدن، لا يزال الثلج يتساقط، حيث تخطّت سماكته الـ 20 سنتمتراً للمرة الأولى هذا العام، وسط ضباب كثيف ودرجة حرارة وصلت إلى حدود الـ 5 درجات تحت الصفر، فيما الطرق سالكة فقط للسيارات المجهّزة بسلاسل معدنية، والأخرى رباعية الدفع. وتعمل جرافات وزارة الأشغال والبلديات المعنية، على إبقاء الطرق سالكة، فيما نصحت المراجع المعنية الناس عدم ترك منازلهم أثناء العاصفة إلا للضرورات القصوى.

وفي الضنية، أدت العاصفة إلى انقطاع التيار الكهربائي عن قسم واسع من بلدات المنطقة ساحلاً ووسطاً وجرداً، وبدأت ورش الصيانة التابعة لشركة كهرباء لبنان بإصلاح الأعطال تمهيداً لإعادة التيار.

كما تسببت السيول والأمطار الغزيرة في حصول انهيارات وانزلاق صخور وأتربة أدى إلى قطع بعض الطرق، مثل طريق دنحي التي تربط بين بلدتي ديرنبوح في الضنية ورشعين في زغرتا قرب نبع القاضي، وطريق إيزال ـ كفرحبو، وطريق فرعية في بلدة عين التينة.

إلى ذلك، تواصل بلدية حامات عميلة رفع الاتربة والصخور التي انهارت عند نفق شكا القديم تمهيداً لإعادة فتحها فور انتهاء الاعمال، وفق ما أفادنا به رئيس البلدية عيسى عيسى.

وفي أميون، أنهت البلدية والدفاع المدني شطف الشارع العام وفتح العبّارات بعد "فيضان" الأمس.

وفي ظلّ التوقعات الجوية التي تقول باشتداد العاصفة غداً، عمد الجرديون إلى التموّن خوفاً من انقطاع الطرق، وشمل التموين، إلى المواد الغذائية، المازوت والغاز والحطب للتدفئة، وعلاجات الرشح والإنفلونزا ومسكّنات الآلام.

وحافظ عناصر الصليب الأحمر اللبناني ومتطوعوه منذ منتصف ليل الأحد- الإثنين على وجودهم الدائم إلى جانب الأهالي، في عدد من قرى وبلدات سهل #عكار التي غمرت منازلهم السيول، وكذلك إلى جانب العائلات السورية التي اقتحمت مياه النهر الكبير خيمهم، وذلك بالتنسيق مع محافظ عكار عماد اللبكي الذي أمر بفتح المدرسة الرسمية في بلدة السماقية لاستقبال عدد من العائلات.

يشار إلى أنّ نحو 18 متطوّعاً عملوا خلال الساعات الماضية على إخلاء 4 مخيمات للاجئين السوريين في نطاق بلدة السماقية، فتم نقل 25 عائلة إلى مخيمات أخرى، ونحو 64 شخصاً إلى مدرسة السماقية، بالإضافة إلى إجلاء 45 شخصاً إلى مأوى تابع لجمعية NRC، وسيتم توزيع البطانيات والفرشات المقدّمة من مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين UNHCR تباعاً على العائلات.

كما سيتم فتح المدرسة الرسمية في بلدة حكر الضاهري بأمر من اللبكي وبالتنسيق مع #قوى_الأمن_الداخلي لإجلاء عدد من العائلات السورية التي حاصرتها المياه في مخيّمين للاجئين في هذه المنطقة.

أما في #كسروان، فعملت فرق الدفاع المدني منذ ظهر اليوم على جرف وإزالة أتربة وصخور بعد إنهيارها على طريق عام وادي نهر إبراهيم - يحشوش، كما عملت على تسهيل حركة مرور السيارات العابرة على الطريق وتأمين السلامة العامة.

وتنكب فرق الدفاع المدني أيضاً على تسهيل حركة مرور المواطنين على طريق عام بلدات فيطرون ميروبا حراجل فاريا التي تكونت عليها طبقات من الثلج وأعاقت الحركة. 

وتتساقط الثلوج بكثافة على معظم قرى وبلدات المتن الأعلى وجرد عاليه التي تبلغ ألف متر وما فوق، مترافقة مع رياح قوية وبرودة في الطقس إلا أن الطرقات في المتن الأعلى لا تزال مفتوحة ابتداء من بلدة محطة بحمدون - قبيع - حمانا وصولاً إلى قرنايل ورأس المتن.

أما في مرتفعات جرد عاليه ابتداء من بلدة صوفر فإن الطريق سالكة للسيارات المجهزة بسلاسل معدنية أوالمركبات ذات الدفاع الرباعي. هذا وتقوم جارفات الثلوج التابعة لوزارة الأشغال العامة بالعمل على جرف الثلوج على الطرق الرئيسية بصورة مستمرة.

كذلك تعمل جرافات الثلوج التابعة لاتحاد بلديات جرد عاليه - بحمدون على جرف الثلوج عن الطرق خاصة التي تصل قضاء عاليه مع قضاء الشوف

وإذا ما استمرت العاصفة وتساقط الثلوج فإن الطرق ستقفل بسبب كثافتها وبرودة الطقس يجعلها تتراكم. 

وتسببت العاصفة الثلجية في منطقة #الشوف بتقطيع أوصال عدد من القرى والبلدات التي تزيد عن 1200 متراً، بسماكة ثلجية أدت إلى تعثر سلوك السيارات إلا لتلك المجهزة بسلاسل معدنية، فيما عزلت نهائياً المنطقة بين معاصر الشوف والباروك وكفريا في البقاع، بسبب الثلوج التي شكلت سماكات متفاوتة بين الشوفين الأوسط والأعلى التي غاب عنها التيار الكهربائي.

وتحركت أجهزة البلديات ومركز جرف الثلوج في معاصر الشوف بغية عدم انقطاع الطرق أمام العابرين. 

أما منطقة #صور، فما زالت تحت تأثير العاصفة التي تضرب لبنان بشكل عام، حيث تتواصل الأمطار الغزيرة بالتساقط وبكميات لا سابق لها، وشكلت مستنقعات مائية أدى بعضها الى قطع العديد من الطرقات الفرعية والرئيسة، خصوصاً عند مدخل منطقة جل البحر وطريق المساكن وطريق صور الناقورة عند مفرق قانا.

وأوعز رئيس اتحاد بلديات صور حسن دبوق إلى "ضرورة التحرك على أعلى المستويات"، وقد توجهت فرق من المستجيب الأول في جمعية الرسالة للاسعاف الصحي، ومن مراكز مدينة صور، جل البحر والشبريحا بالتعاون مع بلديتي العباسية وصور، وعملت على فتح الطرق وسحب المياه المتجمعة بالقرب من مفرق مستشفى حيرام.

وشهد المسلك الغربي للاوتوستراد بعد نفق حامات باتجاه بيروت انهياراً جديداً لجزء من حائط الدعم وهناك أجزاء أخرى منه مهددة بالسقوط. وتعمل جرافات وزارة الأشغال على رفع الاتربة والصخور على أن تقوم لاحقاً بإنزال الأجزاء المصدعة والمهددة بالسقوط تفادياً لأي خطر يهدد سلامة المواطنين والسيارات العابرة على المسلك الغربي.

كما ارتفعت أمواج البحر على الشاطىء البتروني وخصوصاً فوق جدران الحماية لمرافىء الصيادين من المدفون وصولاً إلى بلدة كفرعبيدا


المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard