سوريا "رمل وموت"... ألم يعد ترامب مهتمّاً بالنفط؟

7 كانون الثاني 2019 | 10:33

المصدر: "النهار"

  • جورج عيسى
  • المصدر: "النهار"

الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال اجتماع في البيت الأبيض، 18 كانون الأول 2018 - "أ ب".

حين كرّر الرئيس الأميركيّ دونالد #ترامب منذ أيّام قليلة عزمه على سحب قوّاته من #سوريا برّر موقفه خلال اجتماع مع فريقه الحكوميّ قائلاً: "أنا لا أريد البقاء في سوريا إلى الأبد، إنّها رمل وموت". وجاء في كلامه: "الأمر في سوريا قضي منذ زمن طويل. وإضافة إلى ذلك، نحن نتكلم عن رمل وموت. هذا ما نتكلّم عنه. نحن لا نتكلّم عن ثروات كبيرة".

ما كان رأيه كمرشّح؟إنّ تحدّث ترامب عن عدم وجود هذه الثروات يذكّر بالكلام الشهير الذي كان قد أدلى به خلال حملته الانتخابيّة وفي أكثر من مناسبة. سنة 2015، وردّاً على التحليلات التي كانت تشير إلى أنّه لا يملك كمرشّح رئاسيّ خطّة للقضاء على داعش قال: "يكسب داعش كمّيّة هائلة من الأموال بسبب النفط الذي أخذه، لديهم بعض منه في سوريا، لديه بعض منه في العراق، سأقوم بتفجيره بشدّة". وأشار إلى أنّه لو وصل إلى مركز القرار، فإنّه سيقصف كلّ شبر من المضخّات والأنابيب ومصافي التكرير حتى لا يبقى شيء، مضيفاً: "وهل تعلمون، ستدفعون (شركة النفط) "إيكسون" للذهاب إلى هنالك وفي شهرين، هل رأيتم قط هؤلاء الشبّان؟ كم هم جيّدون، شركات النفط العظيمة، ستقوم بإعادة بنائها بعلامة تجاريّة جديدة ... وسآخذ النفط".
وفي أيلول 2016، انتقد الإدارات الأميركيّة السابقة لعدم سيطرتها على النفط العراقي، معلّلاً قوله بالإشارة إلى أنّه لو اعتمدت واشنطن هذا الأسلوب "لما كان بإمكان داعش الاستيلاء على النفط واستخدام ذاك النفط لتمويل نفسه". وبالعودة أكثر إلى الوراء، وصولاً حتى إلى سنة 2011، لم يرَ ترامب أنّ السيطرة على النفط سرقة إنّما...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

هل هناك أزمة غذاء ومواد استهلاكية في السوق؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard