المفتي الجوزو لـ"النهار": الغرب و"حزب الله" مسؤولان عن انتحار الشباب المتحمس

16 كانون الأول 2013 | 17:45

(الصورة عن الانترنت)

قال مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو لـ"النهار" ان "ما حصل امس في صيدا هو ردة فعل على اعمال الغرب المسؤول عن انتحار شعوب بكاملها، انا لا اقول انه ليس هناك ارهاب، لكن من صنعه هو الغرب من اسامة بن لادن في افغانستان وصولا الى المنطقة". 

واوضح ان "التطرف الذي حصل في صيدا وظهور حالة الاسير سببه "حزب الله" وتصرفاته، وهذه الحالة هي ردة فعل على الحزب".  وكذلك اعتبر ان ما حصل في صيدا هو "ردة فعل على العملية التي قام بها الجيش على الاسير وانصاره"، موضحاً ان "هناك غياباً للعدالة في الاقتصاص، وهذه المجموعة لم تعامل كما يعامل "حزب الله"، اي بمعنى اخر اذا قام الحزب بعمل ما لا يحاسب عليه، انما اذا قام طرف اخر باي عمل يحاسب عليه بقوة". 

وعن السبب المباشر لحادث صيدا، رأى ان "غياب العدالة في محاسبة المجرمين هو السبب المباشر، مثال على ذلك، ان الجهات التي تقف وراء تفجيري طرابلس باتت معروفة  ولم يجر سوقها الى العدالة بعد".

ووصف الاعتداء على حاجز الجيش في صيدا انه نوع من "الجنون"، قائلاً "عندما يصل الانسان الى حال الجنون لا يعود العقل هو الذي يتحكم فيقدم على خطوة غير طبيعية وذلك بسبب الضغط النفسي الذي يولده الظلم والفقر".

وعن حالة الاسير، قال الجوزو "قلت مرارا للاسير "خليك على "قدك" ولا تتطرف اكثر من ذلك لأن الامر سينعكس عليه سلباً لكن حصل ما حصل في عبرا بعدما استغل الحزب الجيش". واضاف "ماذا عساي ان اقول للاسير فهو دفع ثمنا غاليا بعدما سقط له 40 شخصا داخل الجامع، ماذا باستطاعتي ان اقول له...". 

وفي تعليقه على تكرار عمليات استهداف الجيش، قال الجوزو "انا مسؤول في منطقة فيها الكثير من الشباب المتحمس واقول لهم ليس من مصلحتنا التعدي على الجيش، فهو ضمانتنا حتى وان صدر منه بعض الاخطاء، وفي احداث عبرا سقط لنا ثلاثة شهداء في الجيش من جدرا، هولاء شبابنا واولادنا كيف نحرض ضدهم؟". 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard