ميشيل الحجل مرفوعة على الأكتاف في مطار بيروت ... موسيقى ودموع فرح!

1 كانون الثاني 2019 | 14:04

ميشيل الحجل.

لم تكن #ميشيل_الحجل تتوقع هذا الاستقبال في مطار بيروت، هي التي أعلنت انتصارها على #السرطان من خلال صورة لها على الإنستغرام، تعود بضحتكها وآمالٍ جديدة تحملها معها للسنة الجديدة.

ما إن وطأت قدماها أرض مطار رفيق الحريري الدولي تغيّر المشهد المعتاد الذي نراه في المطار، موسيقى وهيصة وصفيق حار لهذه الشابة العشرينية التي خاضت معركة مزدوجة مع السرطان. ونشر إدمون الحجل فيديو يوثق تلك اللحظات على صفحته على الفايسبوك حيث تظهر ميشيل متفاجئة وغير مصدقة لما تراه للوهلة الأولى، لم تكن تتوقع هذا الاستقبال المؤثر لها. الناس ينادونها بإسمها ويصفقون وفرقة موسيقى تنتظرها في آخر الرواق للاحتفال معها بهذا النصر، وعلى وقع أغنية "طلوا حبابنا طلوا" حُملت ميشيل على الأكتاف ودموع الفرح والتأثر تخون عائلتها والمقربين منها. لم تُخطئ ميشيل حين كتبت تعليقاً على صورتها " "وُلدتُ من جديد".

مشهد مؤثر في مطار بيروت، رقص وفرح وهيصة، ووجه ميشيل يُشع فرحاً وأملاً، لحظات تُشبه العرس وهي تتوسط الجمهور الذي يُحيطها بحب واعتزاز وفرح.

وكانت الشابة الحجل أعلنت تغلّبها على مرض السرطان، ونشرت على صفحتها الرسمية عبر فايسبوك صورة لها من امام مركز Anderson Cancer Center في الولايات المتحدة حيث تلقت علاجها.

وعلّقت على الصورة بالقول: وداعاً Anderson Cancer Center ! لقد كنت أكثر من جيّد بالنسبة إليّ. شكرًا يسوع... لقد ولدت من جديد! هذه هدية العمر. شكرًا مار شربل، كنت وستبقى دائمًا مصدر إلهامي. شكرًا لعائلتي، لخطيبي، لأصدقائي ولعائلتي الثانية على فايسبوك، من دون أن أنسى طبيبي في لبنان د. هادي غانم".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard