حصيلة السعودية 2018: إنجاز كروي... واستضافة أحداث عالمية

25 كانون الأول 2018 | 11:43

المصدر: "النهار"

من مباراة الأرجنتين والبرازيل في السعودية (تويتر).

فرضت #السعودية نفسها على الساحة الرياضية بقوة في عام 2018، على رغم إخفاقها المونديالي، لكن ذلك ليس سوى "عثرة" يمكن التعلم منها في المستقبل، إذ غطت الأحداث التي استضافتها المملكة على الخروج من #كأس_العالم الأخيرة.

لا يمكن ان تحصى الانجازات والاحداث التي استضافتها السعودية، لكن لا شك في أن أبرزها كان تزعم المنتخب السعودي للشباب (تحت 19 عاماً) القارة الآسيوية للمرة الثالثة في تاريخه، بعدما تخطى "الشمشون" الكوري 2-1.

واستحق "الأخضر" اللقب، لأنه لم يتعرض لأي خسارة، حيث بدأ مبارياته بفوز على ماليزيا (2-1)، ثم على الصين (1-0)، فطاجكستان (3-1)، قبل ان يتخطى أوستراليا في ربع النهائي (3-1 أيضاً)، ثم اليابان في مربع "الكبار" (2-0).

إنجاز المنتخب السعودي لم يكن بإحراز اللقب فحسب، ولكن الأهم كان بلوغ المنتخب نهائيات كأس العالم 2019.

وأعلن الاتحاد السعودي للعبة الإعفاء عن اللاعبين والإداريين الموقوفين، غداة طلب بهذا الشأن من رئيس الهيئة العامة للرياضة تركي آل الشيخ بعد هذا التأهل.

وصعد المنتخب "الأخضر" إلى كأس العالم للشباب في بولندا، بمجرّد أنه وصل إلى الدور نصف النهائي آسيوياً، ليرافق منتخبات قطر واليابان وكوريا الجنوبية.

على الصعيد المحلي أيضاً

دخل الدوري السعودي للمحترفين عهداً جديداً، في محاولة لاسترجاع "هيبته" التي تراجعت نسبياً في السنوات الماضية، حيث بدأ هذا العهد منذ تسلم تركي آل الشيخ منصب رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية، وسط إصرار منه على أن تكون الرياضة من الأمور الاساسية للشباب.

ودوّن الدوري السعودي للمحترفين هذا العام، والذي يحمل اسم ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، اسمه في سجلات الدوريات الكبرى عالمياً، بعدما احتل المركز السادس في قيمة صفقات انتقال اللاعبين المحترفين لصيف 2018-2019، وفق ما أعلن تقرير صادر عن نظام الـTMS في الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وقبل انطلاق الدوري بأشهر، أنفقت الاندية أموالاً عدة من أجل ضم لاعبين أجانب وعرب، لتقديم، "أفخم" دوري محلي، وفق ما اعتبر مسؤولون سعوديون، .

وشهدت البطولة هذا الموسم زيادة عدد الفرق الى 16 بدلاً من 14، ورفع عدد اللاعبين الأجانب في كل فريق الى 8، ووصل عدد اللاعبين الأجانب الى 128 لاعباً منهم 43 برازيلياً، بعدما أبرمت الأندية 90 صفقة مع لاعبين أجانب خلال الأشهر الماضية، حظيت بدعم مباشر من آل الشيخ.

واستضافت الممكلة أيضاً بطولة رباعية ودية في كرة القدم، بمشاركة المنتخبين البرازيلي والأرجنتيني.

وبعيداً من كرة القدم، فتحت السعودية ذراعيها أخيراً لسباق "فورمولا إي"، الذي شارك فيه 11 فريقاً يمثلهم 22 متسابقاً، من 11 دولة، هي: بلجيكا، البرازيل، سويسرا، المملكة المتحدة، فرنسا، نيوزيلندا، تايلاند، هولندا، ألمانيا، الأرجنتين والبرتغال.

وضمت قائمة السائقين المشاركين نجوماً بارزين في رياضة السيارات، أبرزهم مع فريق باناسونيك جاغوار ريسنغ البرازيلي نيلسون بيكيت جونيور والنيوزيلندي ميتش إيفانز، وفريق فينتوري فورمولا إي موناكو بقيادة البرازيلي فيليبي ماسا والسويسري إدواردو موراتارا.

وشهدت جدة أكبر حدث في الشرق الأوسط، والمتمثل في إقامة منافسات WWE في استاد مدينة الملك عبد الله الرياضية، ضمن الاتفاقية التي وقعها رئيس مجلس آل الشيخ مع رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لـ WWE فينس مكمان.

وجمع النزال 50 مصارعاً شاركوا في "أعظم رويال رامبل".

ومن الذين شاركوا في الحدث، بطل العالم 13 مرة راندي أورتن ونجم قاعة المشاهير مارك هنري، وبطل العالم ثلاث مرات راي ميستيريو وبطل اليونفيرسال السابق كيفن أوينز، ومفوض عرض سماكداون لايف شين مكمان، إضافة إلى بطل العالم السابق غريت كالي، وجون سينا وتربل إتش، وأندرتيكر، غيرهم.

واستضافت السعودية أيضاً نهائي السوبر العالمي على كأس محمد علي، بينما تأجلت المواجهة المرتقبة بين نجمي التنس رافاييل نادال ونوفاك ديوكوفيتش.

كذلك، نظمت الهيئة العامة للرياضة المهرجان العالمي لرياضات المغامرة، بقرار من رئيس مجلس إدارتها.

واعتبر هذا الحدث، ضمن الأحداث الرياضية النوعية لنشر ثقافة الألعاب المختلفة، وزيادة الإقبال على ممارسة الرياضات المتنوعة، في ظل سعي الهيئة إلى صناعة رياضة مشوقة، تحفز المجتمع على ممارسة الرياضة بكافة أشكالها وأنواعها.

إلى ذلك، كان للاعبي السعودية حصيلة مميزة من الميداليات في دورة الألعاب الآسيوية (آسياد 2018)، التي أقيمت في إندونيسيا.

فحاز الفريق المؤلف من رمزي الدهامي، خالد العيد، خالد المبطي وعبدالله الشربتلي على ذهبية منتخبات الفروسية عن فئة قفز الحواجز.

أما فضية منافسات البندقية 300 م، فأحرزها حسين الحربي، فيما فاز رائف تركستاني بفضية الكاراتيه (وزن تحت 75 كغم).

وحصل رمزي الدهامي على برونزية فروسية قفز الحواجز (فردي)، كما فاز طارق العمري ببرونزية سباق 5000 م.

وعادت برونزية الكاراتيه وزن فوق 84 كغم، لطارق حامدي.

Abed.harb@annahar.com.lb

Twitter: @abedharb2

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard