الحريري: لا بدّ من الصمت

23 كانون الأول 2018 | 11:39

المصدر: "تويتر، النهار"

  • المصدر: "تويتر، النهار"

الحريري.

في موقف لافت، وبعد طول أخذ وردّ في الملفّ الحكومي، غرّد رئيس الحكومة المكلّف سعد #الحريري في حسابه عبر "تويتر" قائلاً: "لا بدّ أحياناً من الصمت ليسمع الآخرون".

تغريدة الحريري سبقتها تغريدة لرئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب السابق وليد #جنبلاط، في حسابه عبر "تويتر" قائلاً: "الحكومة لم تستطع الاقلاع. لمزيد من التشاور ومزيد من الدين"، مرفقاً، كعادته، التغريدة بصورة.

وكانت قالت مصادر مطلعة على آخر مفاوضات التشكيل الحكومي لـ"النهار": "إن من تراجع عن بند كان واضحاً في الاتفاق بموضوع توزير جواد عدرا هو من طير الإتفاق والحكومة"، مشيرة إلى "تراجع عن اتفاق كان واضحاً بأن هذا الوزير السني هو في حصة رئيس الجمهورية وليس من حصة اللقاء التشاوري". وأضافت: "تغير الموقف بالأمس عندما طالبوا عدرا ببيان يعلن فيه أنه ينتمي إلى اللقاء التشاوري حصراً، وهذا ما فاجأ الجميع".

وعن مصير الاتفاق بعد العودة عن تسمية عدرا، أكّدت المصادر أن "رئيس الجمهورية لن يقبل بوزير يفرض عليه من حصته".

وفي شأن الحقائب، قالت: "ليس صحيحاً ان الوزير جبران باسيل هو من طالب بحقائب بل طُلب منه ان يساعد الرئيس الحريري على توزيع حقائب، وتدخل للمساعدة، وكان مسهلاً في كل ما طلب منه. وفي وقت اعطي "تكتل لبنان القوي" ثلاثة وزراء دولة، رفض البعض البحث بأخذ وزير دولة واحد".

وعن اتهام باسيل بأنه يعمل للحصول على الثلث المعطل، سألت المصادر: "لماذا يريد الثلث المعطل؟"، وقالت: "من طير الحكومة هو من تراجع عن الاتفاق الذي كان واضحاً بأن الوزير السني هو من حصة رئيس الجمهورية، ومن افتعل مشكلة الحقائب ورفض البحث بما طالب به واعتبره تحصيلاً حاصلاً".

"كل ما اسمعها، بتوجعني معدتي"!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard