تدشين مشاريع مائية في المتن الشمالي... كنعان: لا سياسة في الإنماء

21 كانون الأول 2018 | 17:04

تدشين مشاريع مائية في المتن الشمالي.

افتتح رئيس مجلس الإدارة المدير العام لمؤسسة مياه بيروت وجبل لبنان المهندس جان جبران اليوم، في اطار المشاريع التي يتم تنفيذها تباعا على طريق إيجاد حل لأزمة شح المياه في وسط المتن الشمالي، البئر الجديدة ومحطة الضخ في محلة نهر الموت، والمخصصتين لتغذية خزان التجميع الرئيسي الذي أنشئ حديثا في بلدة بصاليم بعدما كانت تعاني شحا في المياه منذ خمسين سنة. ثم تفقد جبران المنشآت المائية الجديدة يرافقه النواب ابرهيم كنعان، إدي أبي اللمع، إدي معلوف، هاغوب بقرادونيان، والنائب السابق نبيل نقولا وقائمقام المتن مارلين حداد ورئيسة اتحاد بلديات المتن الشمالي ميرنا المر، ورئيس بلدية بصاليم - مزهر والمجذوب جورج سمعان وأعضاء المجلس البلدي ورؤساء مجالس بلدية في المتن الشمالي وفاعليات.

وأعقبت الجولة لقاء في بلدية بصاليم تحدث فيه جبران، فقال إن "الماء هو الحياة والاهالي يستحقون هذه الحياة لأنها حق لهم، ويستحقون الحصول على حاجتهم الكافية من المياه". ولفت إلى أن مشروع تغذية بلدة بصاليم بالمياه بدأ في عهد الإدارة السابقة مع المدير السابق جوزف نصير الذي باشر تنفيذ المشروع مع النائب ابرهيم كنعان في اجتماعات متتالية في مكتب الأخير في البرلمان وفي وزارة الطاقة ومؤسسة المياه. وأضاف: "النائب كنعان كان السباق في إيصال المياه إلى بصاليم التي كانت محرومة".

وأسف جبران "لأن نكون موجودين في أرض المياه والينابيع والطبيعة الغنية في حين أن بلدات وقرى محرومة نهائيا المياه". وأضاف: "مهمة مؤسسة مياه بيروت وجبل لبنان تكمن في ضبط توزيع المياه ليكون تأمين مصادر المياه من مسؤولية الدولة. ولكن الخلل أو التقصير الحاصل في بعض الأحيان يدفع بالمؤسسة إلى المساهمة في معالجة مصادر المياه وإنشاء مصادر جديدة".

وأكد "أننا مصرون تمام الإصرار على أن نكون على قدر الوعد الذي أطلقناه وهو تأمين المياه لكل من هو بحاجة إليها، وليس من أحد لا يحتاج إلى المياه. ونحن سنساعد في فتح الآبار وتسوية الينابيع بالخزانات والشبكات الجديدة، إنما بالكثير من الدقة والمهنية". ولفت إلى أن سياسته العامة تعارض بشدة الآبار التي يتم حفرها بشكل عشوائي على جميع الأراضي اللبنانية "لأنها آبار غير صحية ومضرة وتشكل خطرا كبيرا على المواطن من ناحية التلوث، كما أنها خطر على المياه الجوفية التي تشكل ثروتنا المائية للمستقبل".

وشدد على التنسيق مع وزارة الطاقة "لاستكمال المنظومة المائية التي تنتهي في العام 2021 وتقوم على جر مياه سد جنة من نهر ابرهيم، إضافة إلى جر مياه الأولي ومشروع سد بسري ومشروع بقعاتا ما سيؤدي إلى تأمين كميات كبيرة من المياه حتى العام 2040. وحينها نصبح قادرين على المحافظة على المياه الجوفية للأيام الخطرة المقبلة التي ستأتي إذا ما صح الإعتبار بأننا ذاهبون إلى تصحر كبير يؤدي إلى جفاف المياه الجوفية".

وختم مؤكدا أن "المتن قلب لبنان وإذا لم نهتم بالقلب يموت الجسد كله!" وتوجه بالشكر إلى العاملين في الإدارة الجديدة للمؤسسة، مجددا "العزم الكبير على تحسين صورة المؤسسة وأدائها من خلال ضبط الهدر ومراقبة حسن عمل الموظفين". وقال إن "إيصال المياه للمواطنين ليس منة منا لأحد بل إن كل ما نقوم به هو حق للمواطن. وليس بالأمر الكبير أن ندشن آبارا وخزانات فهذه المشاريع من البديهيات ولكن الظروف حكمتنا بأن نلتقط النيران التي نحتاج إليها بأيدينا، إنما لن نكتفي بذلك. سوف نعمل للتقدم إلى الأمام ولإنجاز المشاريع الكبيرة للسياسة الكبرى للبنان ونصبح بمصاف الدول الكبرى".

كنعان

ثم تحدث كنعان، فقال إن "ما نقوم به ليس إلا حقا من حقوق المواطن، خصوصا أن تأمين البنى التحتية يصب في واجبات الدولة تجاه مواطنيها. أضاف أنه يتحدث باسم زملائه النواب مبديا ثقته بأن كل واحد منهم أسهم بشكل أو بآخر ليس فقط في تأمين المياه لهذه المنطقة بل في الكثير من المشاريع في المتن الشمالي آملا تحقيق المزيد من المشاريع سواء مع النواب المنتمين إلى تكتلنا أم مع النواب من خارج التكتل. وقال النائب كنعان: لا سياسة في التنمية. فالنائب هو نائب المتن كله سواء كان ينتمي إلى حزب أو إلى تيار أو كان مستقلا. فنحن نضع أيدينا في أيدي بعض ونعمل سويا لإنماء المتن الذي هو، وكما قال المدير العام جبران، قلب لبنان وإذا مات القلب مات لبنان".

وتوجه بكلمة وجدانية إلى أهالي بصاليم قائلا إنه لا ينسى استقبالهم له وترحيبهم الكبير به عندما رشحه العماد ميشال عون وكانت زيارته الأولى كمرشح لأهالي بلدة بصاليم. أضاف: "نحن معكم من جديد لنعطي أكثر ونسهم أكثر في تنفيذ المشاريع في عهد فخامة الرئيس ميشال عون الذي كنا قد انتظرناه جميعا".

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard