هل يؤدّي اختيار الشخصية السنيّة إلى انشقاق في "اللقاء التشاوري"؟

13 كانون الأول 2018 | 19:24

المصدر: "النهار"

  • فرج عبجي
  • المصدر: "النهار"

موج البحر العاصف، كحال معمعة الحكومة (أ ف ب).

مع تسارع المساعي لحلّ أزمة توزير #اللقاء_التشاوري في الحكومة العتيدة، يرتفع منسوب الانشقاق بين الشخصيات الست، او على الاقل بين شخصيتين في هذا اللقاء طامحتين الى التوزر. وحتى اللحظة يبدو ان النزاع بين افراد هذا اللقاء لم يظهر الى السطح، لكنه بدأ يتمظهر في التسريبات التي تخرج في الاعلام وتتحدث عن الحل المتمثل بتوزير شخصية بعينها من دون غيرها. ويبدو ان الشخصيتين المطروحتين للتوزير جديا في الحكومة المقبلة، في حال نجاح مبادرة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، هما النائب فصيل كرامي، وحسن مراد نجل النائب عبدالرحيم مراد. وبعد اللقاء الاخير بين الشخصيات الست ورئيس الجمهورية، بدأت تتسارع وتيرة حسم هوية الشخصية التي سيتم اختيارها لتمثيل سنّة #حزب_الله في الحكومة، علما ان الرئيس المكلف لم يعط بعد أي جواب ايجابي عن الموضوع.وفي هذا الإطار، أكدت مصادر متابعة لعملية توزير سنّة "اللقاء التشاوري" لـ"النهار" ان "هناك عملا جديا يدور في الغرف المغلقة ليكون حسن مراد هو الشخصية المطروحة من خارج الاسماء الستة كحل وسط لأزمة توزيرهم ولقبول الحريري بهذا الاقتراح".
وأوضحت ان هذا الطرح لم يبحث جديا بين الشخصيات...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 81% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ملحم خلف لـ"النهار": لفصل السلطات وحكومة متجانسة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard