كتاب مفتوح إلى الدكتور بشار الأسد

12 كانون الأول 2018 | 00:34

اسمح لي بأن أتوجه اليك من دون سابق معرفة، بهذا المقال الصريح في هذا الظرف الدقيق والمصيري الذي تجتازه المنطقة والذي يستوجب منا الصراحة والمصارحة. لقد قمتَ بزيارات عديدة للبنان، والتقيتَ الكثير من السياسيين الذين ربما نقلوا اليك ما يسعدك أن تسمعه وليس دائماً ما يجب أن يُنقل اليك عن آراء بعض اللبنانيين حول سياسة سوريا في لبنان. والكثير من هؤلاء السياسيين يرهَبون سوريا أكثر مما يرغبونها. أما نحن فنعتبر أن حالات الخوف لا يمكن أن تساعد في كشف الحقيقة وتطوير العلاقة للتوصل الى ما نريد ونرغب. يجب أن تعرف أن كثيرين من اللبنانيين لا يرتاحون الى النهج السوري في لبنان ولا الى "الوجود" العسكري السوري في لبنان. وهذا لا يعني - كما يحلو لمن يحلو لهم - أنهم خونة أو عملاء لإسرائيل، بل يعني تعلقاً (طبيعياً) بالسيادة والإستقلال، كما يعني إنزعاجاً من طريقة التعامل السوري مع لبنان واشمئزازاً من هذا التعاطي ورفضاً له. أنت إنسان يؤمن بالعلم، فما عليك إلا أن تقوم بعملية حسابية بسيطة وصادقة للسياسة السورية في لبنان، عملية على طريقة الربح والخسارة، وتدرس واقع هذه السياسة وحال اللبنانيين "الحقيقية" تجاهها....

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 95% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard